مناوشات على الحدود الهندية الباكستانية وقتلى وجرحى مدنيين

2015 08 28
2015 08 28

441اسلام أباد – صراحة نيوز – رصد – أسفر تبادل إطلاق نار بين القوات الهندية والباكستانية عن سقوط ما لا يقل عن 10 قتلى و50 جريحا، يوم الجمعة، على الحدود بين البلدين، على ما أعلن مسؤولون باكستانيون.

وقتل 6 مدنيين باكستانيين قرب مدينة سيالكوت في البنجاب، و4 قرويين هنود في الشطر الهندي من منطقة كشمير المتنازع عليها، وفق حصيلتين من مصادر عسكرية في البلدين.

وأفاد الجيش الباكستاني في بيان أن 46 شخصا، بينهم 22 امرأة، أصيبوا بجروح من الجانب الباكستاني من الحدود بنيران أطلقت من الهند خلال الليل.

وكانت السلطات الهندية أفادت من جهتها بمقتل 3 مدنيين وإصابة 8، غير أنها أوضحت فيما بعد أن أحد الجرحى توفي متأثرا بإصابته، ما يرفع إلى 4 عدد القتلى من الجانب الهندي.

وتبادل البلدان الاتهامات بافتعال المواجهات التي كانت لاتزال مستمرة صباح الجمعة، بحسب مسؤول عسكري باكستاني طلب عدم ذكر اسمه.

ودارت 3 حروب بين الهند وباكستان منذ استقلالهما في 1947 وتعيشان حتى الآن توترا، خصوصا على خلفية منطقة كشمير الاستراتيجية المقسومة التي يطالب بها البلدان.

ووقع الطرفان عام 2003 وقف إطلاق نار لايزال ساريا غير أنهما يتبادلان الاتهامات بخرقه. وبعد أشهر من المراوحة، استأنف رئيس الوزراء الهندي، نارندرا مودي، ونظيره الباكستاني، نواز شريف، المحادثات الثنائية في يوليو بمناسب زيارة إلى روسيا.

غير أن هذا اللقاء تلته حوادث تبادل إطلاق نار دامية بين الجيشين على طول خط المراقبة، الحدود الفعلية التي تفصل بين البلدين في منطقة كشمير، وفي قسم من ولاية البنجاب الباكستانية. وألغيت، الأحد الماضي، مباحثات مقررة على مستوى عال بين البلدين، وذلك عقب رفض باكستان شروطا أعلنتها الهند من أجل عقد الاجتماع.

وأبدت نيودلهي غضبها من اجتماع عقده مستشار رئيس الوزراء الباكستاني للأمن القومي، سارتاج عزيز، مع حركة “حريات” الانفصالية.