منحتين جديدتين للاردن من الاتحاد الأوروبي بقيمة 60.5 مليون يدورو

2015 08 17
2015 08 17
6E6A1848 copyصراحة نيوز – وقع وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد فاخوري اليوم الاثنين الموافق 17/8/2015 ونيابة عن الحكومة الأردنية، على اتفاقية منحة إضافية بقيمة 55 مليون يورو مقدمة من الاتحاد الأوروبي لدعم وزارة التربية والتعليم للتعامل مع أزمة اللاجئين السورين استيعاب الطلبة السوريين في النظام التعليمي، واتفاقية منحة أخرى بقيمة إجمالية 5.5 مليون يورو لتعزيز مشاركة الاردن في برنامج الاتحاد الأوروبي نافذة إيراسموس بلس+ في حقل التعليم العالي.

ووقع على هاتين الاتفاقيتين نيابة عن الاتحاد الأوروبي سفيرة بعثة الاتحاد الأوروبي في عمان الدكتورة يؤانا فرونتسكا، كما حضر حفل التوقيع أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون الادارية والمالية الدكتور سامي سلايطة

وبين وزير التخطيط والتعاون الدولي أن المنحة الأولى المقدمة من الاتحاد الأوروبي بقيمة 55 مليون يورو تعتبر منحة إضافية وتأتي لدعم وزارة التربية والتعليم في استيعاب الطلبة السوريين في النظام التعليمي للعامين الدراسيين 2015-2016 و2016-2017، وذلك جراء استمرار تأثير الأزمة الحالية في سوريا ودخول اللاجئين إلى الأردن وتبعات ذلك على قطاع التعليم الأردني.

واضاف فاخوري، أن المنحة ستساعد وزارة التربية والتعليم بالحصول على موارد مالية إضافية لتحسين جودة التعليم المقدم لحوالي 140,000 من الطلاب السوريين المسجلين في المدارس الحكومية في المجتمعات المستضيفة والمخيمات، وتوفير الكتب المدرسية لهم، وتغطية التكاليف الإضافية للمعلمين والإداريين الإضافيين الذين يتم تعيينهم، وتغطية تكلفة طباعة الكتب الدراسية الإضافية لتوزع على الطلاب السوريين، إضافة إلى تغطية تكلفة المرافق المدرسية وتوفير التعليم النوعي للاجئين السوريين ​ووفق خطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية 2015.

كما تهدف المنحة الثانية لبرنامج نافذة إيراسموس بلس+ في قطاع التعليم العالي بقيمة 5.5 مليون يورو منها التزام أوروبي بقيمة 5 مليون يورو والباقي مساهمات من الجامعات، إلى زيادة الحوار والتفاهم بين الثقافات من خلال مشاركين من الأردن ومن دول الاتحاد الأوروبي ودول المنطقة، ومن شأن ذلك تسهيل سفر وانتقال حوالي 350 إلى 400 طالب من مؤسسات التعليم العالي في الأردن إلى أوروبا.

وقد عبر وزير التخطيط والتعاون الدولي عن امتنان حكومة وشعب المملكة الأردنية الهاشمية إلى الاتحاد الأوروبي على التزامه المستمر بدعم الأردن، وعلى تقديم منح إضافية للأردن والتي تأتي كإسهام منه وتفهم لآثار وتبعات الأزمة السورية المتواصلة حيث نجم عنها تدفق أعدد كبيرة من اللاجئين السوريين إلى أراضي المملكة، مما شكل مزيداً من الضغوط على الحكومة الأردنية والمجتمعات المستضيفة لهم وفي القطاعات المختلفة.

وأكدت السفيرة يؤانا فرونتسكا على التزام الاتحاد تجاه الأردن قائلة: “شكلت الأزمة السورية تحديات كبيرة في المنطقة لا سيما في الأردن، وتقف أوروبا في هذا الوقت جنباً الى جنب مع المملكة. إن الحصول على التعليم هو حق من حقوق الانسان الأساسية، ويعمل الاتحاد الأوروبي مع الأردن من أجل ضمان تأمين هذا الحق للأطفال السوريين. علاوة على ذلك، سيحظى الطلاب والشباب الأردنيون بفرصة تحسين مهاراتهم بالشراكة مع جامعات أوروبية رفيعة المستوى”.

ويضاف إلى نشاط دعم تعليم الأطفال السوريين أنشطة أخرى مستمرة تنفذها منظمتي اليونيسيف واليونسكو لتوفير التعليم غير الرسمي والتعليم غير النظامي لأولئك الاطفال السوريين الذين لا يمكن تسجيلهم في المدارس الحكومية. ويعد هذا جزء من برنامج دعم أوسع يقدمه الاتحاد الأوروبي في الأردن لمواجهة تداعيات الأزمة السورية تشمل المساعدات الانسانية، وخلق فرص العمل، وإدارة المياه، ودعم المجتمعات المحلية المضيفة. ومنذ بداية الأزمة السورية، قام الاتحاد الأوروبي، فضلاً عن البرامج الثنائية، بجمع حوالي 350 مليون يورو لدعم الاردن في التعامل مع الاحتياجات الإنسانية والإنمائية سواء للاجئين السوريين أو المجتمعات المضيفة ​ووفق خطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية 2015.

6E6A1918 copy 6E6A1910 copy