منصور على يمين النسور

2013 08 06
2013 08 06

564اقامت وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية مساء الاثنين حفل افطار خاص بالامناء العامون للحزاب ورؤسائها في مدينة الحسين للشباب حضره رئيس الحكومة الدكتور عبد الله النسور .

وخلال رده على مداخلات عدد من الحضور اكد رئيس الحكومة عدم وجود نية لدى الحكومة لرفع اسعار الخبز .

واضاف ان اسعار الخبز ستبقى على حالها وان الحكومة عازمة على استعادة هيبة الدولة ولم تعد قادرة على احتمال مايجري من تسيب واساءة للادارة العامة واضرابات كادت ان تفلس الدولة .

واضاف النسور: ان الحكومة بدأت العمل بشكل سلس لإعادة الهيبة وستستمر بذلك وستعمل بجدية لترسيخ دولة القانون والمؤسسات مما يتطلب من الجميع التعاون والتكاتف لتحقيق الرسالة التي نسعى للوصول اليها .

واوضح ان اعادة الثقة بين المؤسسات والشعب تتطلب من السلطات ان تكون نزيهة وعادلة واعدا بان تكون كذلك انطلاقا من ان المصلحة الوطنية تتطلب بناء دولة قوية وحازمة وعادلة.

وكان وزير الشؤون البرلمانية والسياسية الدكتور محمد المومني بين ان اللقاء يهدف الى ترسيخ نهج التواصل مع القوى والاحزاب السياسية ويعبر عن انفتاح الحكومة وحرصها على التواصل معها لاطلاعها على توجهات الحكومة المتعلقة بمجمل القضايا الوطنية المطروحة والاستماع لرأيها حولها .

واشار بحضور وزير الداخلية وزير الشؤون البلدية حسين المجالي الى ان وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية لديها برنامج طموح للتعامل مع الاحزاب السياسية في المراحل المقبلة .

وكان بعض الامناء العامين ورؤساء الاحزاب اشادوا في مداخلاتهم بانفتاح الحكومة على الاحزاب مطالبين بسنّ قانون انتخاب واحزاب ينقل الوطن الى واقع افضل ودعم الاحزاب وتشجيعها على المشاركة في الانتخابات البلدية .

ودعوا الى ان يكون محور اللقاءات مع الحكومة هو البحث في كيفية الوصول لحالة من التوافق الوطني تخرج البلد من الحالة التي وصلت اليها خاصة ان الاسرة الاردنية قادرة على ذلك مشيرين الى ان الخلاف مع بعض القوى السياسية لايعني محاولة الغائها بل يجب تغليب لغة الحوار لايجاد الحلول المناسبة لها .

وشدد بعضهم على عدم ارتياح المواطنين من رفع الاسعار مطالبين بوضع برنامج متكامل يسير عليه الاردن للوصول الى بناء اقتصاد وطني مستقل مؤكدين ان هنالك احساسا عند المواطنين بتراجع الحريات العامة وخاصة فيما يتعلق بالمعتقلين والمواقع الالكترونية وازمة الاعلام الورقي مما يتطلب التفكير الجدي بهذه الامور .

كما طالبوا بدراسة الظواهر التي تواجه المجتمع الاردني والسعي المبكر لايجاد الحلول الناجعة لها لا ان يتم التعامل معها بعد وقوعها .