منصور يطالب بحماية دولية للفلسطينين

2014 08 07
2014 08 07

7نيويورك – صراحة نيوز – طالب المراقب الفلسطيني الدائم لدى الامم المتحدة، السفير رياض منصور، اليوم الاربعاء، بالحماية الدولية للشعب الفلسطيني مؤكدا أنه لا شيء يبرر المذابح وتشويه للأطفال والنساء والرجال.

وقال منصور في كلمة له أمام الجلسة الخاصة للجمعية العامة للأمم المتحدة لمناقشة الوضع في غزة، ان الحق في الدفاع عن النفس وفقا للميثاق، لا يسمح بمثل هذه الوحشية ولا يستطيع تمهيد مشروعية مثل هذه الأعمال.

واضاف “علينا أن نتذكر مرارا أنه لا يوجد تناسق في هذا الصراع، هناك قوة محتلة، مع التزامات قانونية واضحة بما في ذلك الالتزام بضمان سلامة ورفاه وحماية السكان المدنيين تحت الاحتلال، وهناك شعب محتل له الحق في الحماية الدولية ضمن القانون الإنساني الدولي، بموجب اتفاقية جنيف الرابعة، كما هم مخولون لحقوقهم الإنسانية كالحق غير القابل للتصرف في تقرير المصير والحرية، وهذه الحقوق تنتهك بشكل صارخ من قبل إسرائيل القوة المحتلة، مع عواقب وخيمة”.

وأكد منصور أن تلك الحرب أثبتت أن اسرائيل القوة المحتلة ليست مستعدة تماما للتمسك بالتزاماتها، وهي السبب المباشر لمعاناة وانعدام الأمن لشعب فلسطين، مجددا مطالبة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى الأمين العام بسرعة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

نيويورك – صراحة نيوز – طالب المراقب الفلسطيني الدائم لدى الامم المتحدة، السفير رياض منصور، اليوم الاربعاء، بالحماية الدولية للشعب الفلسطيني مؤكدا أنه لا شيء يبرر المذابح وتشويه للأطفال والنساء والرجال.

وقال منصور في كلمة له أمام الجلسة الخاصة للجمعية العامة للأمم المتحدة لمناقشة الوضع في غزة، ان الحق في الدفاع عن النفس وفقا للميثاق، لا يسمح بمثل هذه الوحشية ولا يستطيع تمهيد مشروعية مثل هذه الأعمال.

واضاف “علينا أن نتذكر مرارا أنه لا يوجد تناسق في هذا الصراع، هناك قوة محتلة، مع التزامات قانونية واضحة بما في ذلك الالتزام بضمان سلامة ورفاه وحماية السكان المدنيين تحت الاحتلال، وهناك شعب محتل له الحق في الحماية الدولية ضمن القانون الإنساني الدولي، بموجب اتفاقية جنيف الرابعة، كما هم مخولون لحقوقهم الإنسانية كالحق غير القابل للتصرف في تقرير المصير والحرية، وهذه الحقوق تنتهك بشكل صارخ من قبل إسرائيل القوة المحتلة، مع عواقب وخيمة”.

وأكد منصور أن تلك الحرب أثبتت أن اسرائيل القوة المحتلة ليست مستعدة تماما للتمسك بالتزاماتها، وهي السبب المباشر لمعاناة وانعدام الأمن لشعب فلسطين، مجددا مطالبة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى الأمين العام بسرعة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.