منظومة التوجيهي ما بين العداله و التطبيق

2014 03 31
2014 12 14

792عمان – صراحة نيوز – وجهت  كتلة الاصلاح النيابية كتابا الى وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات ضمنته مجموعة من المقترحات لتجويد منظومة امتحانات الثانوية العامة وفق ما صرح به مقرر الكتلة النائب معتز ابورمان .

وتاليا نص الرسالة

لقد أثار قيامكم بأتخاذ اجراءات احترازيه غير مسبوقة في ضبط الأمتحانات جدلا” واسعا” ما بين مؤيد و معارض ، و رغم أن المعظم يتفق معكم بالهدف المنشود بالقضاء على ظاهره الغش التي تكررت و أرتفعت بالسنوات الأخيره ، الا أننا في كتلة الاصلاح النيابيه و بعد مراجعة لجميع الجوانب الأكاديميه و الأجتماعيه فأننا نرجو أن نتقدم اليكم بالمقترحات التاليه ، أملين أن نحقق أنطلاقة نحو الأصلاح العادل و الشامل الذي ننشده جميعا” :

اولا” : أننا نرفض و بشده قيامكم برفع رسوم التقدم لأمتحان التوجيهي بمقدار 30 دينار لكل ماده للمتخلفين عن أجتياز النجاح في الدوره المدرسيه بعد أستنفاذ الفرصه التي أصدرتم التعليمات بأنها أربعة دورات و ذلك لأن القيمه الأكاديميه و التربويه يجب أن لا تقترن بالقيمة التجارية و عليكم البحث عن بدائل اخرى لا تشكل عبئا” على أستكمال الدراسه للطلبه الراسبين ، و أن التعليم المجاني في الدول المتقدمه هو حق و ليس منة” على أحد ! كما أن قيامكم بالتمييز ما بين الرسوم للطلبه في المدارس الحكوميه عن المدارس الخاصة أو المعيدين من طلبة الدراسه الخاصه يشكلا خرقا” دستوريا” بأن الأردنين متساوون بالحقوق و الواجبات و أن الأجدر هو معاملة الجميع بالمثل تطبيقا” للعداله.

ثانيا” : أن المغالاه في الاجراءات التي رافقت المراقبة على الأمتحانات و الهاله الأعلاميه المشدده و الاجراءات الأمنية يجب أن لا تشكل عاملا” نفسيا” مضادا” لدى الطلبة المتقدمين فمنع الغش هو ضرورة ملحه و لكن الأجراءات يجب دراستها بعنايه تربويه خصوصا” أننا نتعامل مع طلبة و ذلك عملا” بمبدأ الايه الكريمه ” وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِك ” ، و أن من الأولى التدرج في خطة التصحيح الاكاديمي من المرحلة الابتدائيه و ليس الثانوية فقط و هذا من متطلبات المنظومه التعلميه الصحيحه و المتكامله بدأ” بالمدرسه و المنهاج و المعلم و من ثم الطالب ، ، ايضا” ان نمط الاسئله جديد و مفاجئ و كان يجب تقديم نماذج تدريبيه سبقا” ليتعود عليها الطلبه ،و اعطائهم متسع من الوقت للأجابه ، وكما ان قراركم الجديد بتقنين فترة الامتحانات لا تعطي فرصه كافيه للطلبة للأستعداد الكافي و المطلوب .

معالي الوزير :

و في الوقت الذي تكون فيه المدارس الخاصه هي البديل الأفضل للطلبه المقتدرين ماديا”، فهذا مؤشر أشد خطوره من أجتياز أمتحان التوجيهي و أن عليكم العمل بخطة أستراتيجيه واضحة لرفع كفاءه التعليم الحكومي بجميع مراحله بدلا” من الأكتفاء بالتصريحات على قيامكم بضبط امتحان التوجيهي و يكون الطالب هنا بمثابة الضحيه لتراكمات فشل سياسات التدريس للسنوات التي تسبق التقدم لأمتحان الثانويه العامه.

و لتأكيد ذلك و على سبيل المثال ذكرت احدى المعلمات بأنها قامت بتصحيح 300 ورقة اجابة أنجليزي و لم ينجح بها احد ! فهل بأعتقادكم أن هذا يكون بسبب منع الغش ؟!

وفي الختام أننا نتفق مع معاليكم على ضرورة أعادة الهيبة و الألق للتوجيهي و لكن مع السعي الحثيث لتحقيق معايير النجاح للمنظومه التعليميه برمتها و تجاوز أسباب الفشل و تراجع معدلات النجاح التي أصبحت تشكل هاجسا” مخيفا” لدى الأهالي و الطلبه و نحن نتحدث عن اكثر من 180 الف طالب في أردننا الحبيب…

و تقبلوا منا فائق الاحترام و التقدير سائلين الله ان يوفقكم لما فيه رشد الصواب…

كتلة الأصلاح النيابيه مقرر الكتله معتز أبو رمان نائب وطن ۲۸/۳/۲۰۱٤