منع السباحة في البحر الميت ليلا

2015 03 30
2015 03 30

7صراحة نيوز – اتخذت الجهات الرسمية قرار بمنع السباحة في البحر الميت بعد غروب الشمس؛ حفاظا على السلامة العامة، وجاء هذا القرار عقب سلسلة حوادث آخرها نجاة تسعة أشخاص سحبهم الموج إلى أعماق البحر واستمر البحث عنهم لأكثر من 12 ساعة شاركت فيها القوات المسلحة ومختلف الأجهزة الأمنية.

وقال محافظ البلقاء صالح الشوشان إنه تم اتخاذ قرار بمنع السباحة في مياه البحر الميت بعد غروب الشمس، مشيراً إلى أن هذا القرار يهدف الحفاظ على أرواح المتنزهين والسياح الذين يأمون المنطقة والحد من حالات الغرق.

وأضاف الشوشان خلال اجتماع بحضور متصرف اللواء نوفان عوجان وعدد من المسئولين والمعنيين بالسياحة والأمن، أن ما حدث، الجمعة، من غرق 9 أشخاص هو حادث استثنائي تسببت به الرياح الشرقية القوية التي جرفت السياح إلى عرض البحر، موضحا انه ورغم ذلك فان الحادثة دفعت إلى اتخاذ القرارات اللازمة للحفاظ على حياة المتنزهين والسياح وتسهيل عمليات الإنقاذ بأسرع وقت ممكن.

وشدد الشوشان على ضرورة إيجاد منقذين مؤهلين ومدربين على الشواطئ وبرك السباحة ضمن الفنادق والمشاريع السياحية الموجودة في المنطقة على مدار الساعة، مبينا انه سيجري العمل على وضع إشارات تحذيرية تؤكد على منع السباحة في المناطق الأخرى وخاصة المناطق الوعرة والتي يصعب الوصول إليها بالسرعة الممكنة.

وأكد على ضرورة أن تكون هناك رؤية مستقبلة واضحة لدى هيئة الاستثمار صاحبة الولاية على هذه المناطق للعمل على تأهيلها بما يخدم السياحة والسياح خاصة وان غالبية رواد هذه المناطق هم من ذوي الدخل المحدود الذين لا يستطيعون دخول المنتجعات السياحية في المنطقة، لافتا أن كوادر الدفاع المدني ستكون متواجدة على شواطئ البرح الميت خلال أيام العطل التي يكثر فيها الزوار للتعامل مع أية حوادث قد تحصل بأسرع وقت، مناشدا السياح والمتنزهين الالتزام بقرار منع السباحة في مياه البحر الميت بعد الغروب والمحافظة على نظافة المنطقة.

وناقش المجتمعون عدة قضايا تهم القطاع السياحي في منطقة البحر الميت خاصة فيما يتعلق بالنظافة العامة للمنطقة وتأهيل منطقة الزراة / المياه الساخنة.

وكانت منطقة البحر الميت قد شهدت الجمعة غرق تسعة أشخاص سحبتهم المياه بفعل الرياح الشديدة إلى مسافة بعيدة عن الشاطئ، وتمكن أفراد الدفاع المدني من إنقاذهم بعد مضي 10 ساعات، في حين توفي سبعيني قبل عشرة أيام متأثرا بمضاعفات نجمت عن غرقه في إحدى برك السباحة التابعة لأحد المنتجعات السياحية بعد يوم من إدخاله إلى قسم العناية الحثيثة في مستشفى الشونة الجنوبية.