من ارشيف المواقع ( حكومة الرفاعي الثانية شبيه بحكومة غوار الطوشة )

2015 10 10
2015 10 10
2133صراحة نيوز – خلال حقبة الحكومتين اللتان شكلهما سمير الرفاعي ” الحفيد” حيث شكل الأولى في أواخر العام 2010 والثانية في أواخر العام 2011 والتي تمت اقالتها بعد نحو شهرين استجابة لمطلب شعبي عام تعرضت الحكومتين لانتقادات واسعة من قبل العديد من وسائل الاعلام والتي حرصنا على ارشفتها في ضوء النشاط الذي يمارسه الحفيد على أمل العودة الى الأضواء وتغير مواقف ذات وسائل الاعلام التي هاجمته في دعم له يكتنفه الغموض . ننشر هنا احدى المواد الاعلامية التي نشرها موقع الكتروني محسوب على ” الحفيد ” والتي تشبه حكومته بحكومة غوار الطوشة في مسرحيته المشهورة

العنوان كما ورد

قراءة في حكومة الرفاعي الثانية : شبيهه بحكومة غوار الطوشه 7 دكاترة وثلاث سيدات و5 وزراء دولة

مع صدور الارادة الملكية بالموافقه على تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة سمير الرفاعي نجد ان الرئيس لا يزال له ثلاثة نواب اثنان منها جديدان وهما سعد هايل السرور الذي استلم منصب وزير الداخلية وايمن الصفدي الذي كان يعمل مستشارا لجلالة الملك حيث استلم منصب نائب رئيس وزراء ووزير دوله وبذلك يكون الرئيس قد تخلص من نائبيه السابقين الدكتور رجائي المعشر مسؤول الملف الاقتصادي والذي اعلن سابقا عن تقديم استقالته ونايف القاضي وزير الدخليه وبذلك يكون خالد الكركي هو النائب الاول لرئيس الوزراء فيما استلم سعد هايل السرور النائب الثاني وايمن الصفدي النائب الثالث واستغرب المراقبون تعين سعد هايل السرور الذي فشل في الانتخابات الاخيرة بمنصب وزير داخلية الذي تشرف وزارة على ملف الانتخابات وبقي بعض الوزراء في مناصبهم وهم : عبد السلام العبادي وزيرا للاوقاف وهشام التل وزيرا للعدل وناصر جوده وزيرا للخارجية ووليد المعاني وزيرا للتعليم العالي ومحمد ابو حمور وزيرا للمالية وهالة بسيسو وزيرا للتنميه الاجتماعية وعامر الحديدي وزير للصناعة والتجارة وعلاء البطاينة وزيرا للنقل وموسى المعايطة وزيرا للتنمية السياسية ونبيه شقم وزير للثقافة وعماد فاخوري وزير دولة للمشاريع الكبرى وجعفر حسان وزيرا للتخطيط وابراهيم العموش وزير دولة ومحمد النجار وزيرا للمياه ومحمد عبيدات وزيرا للاشغال العامة ومروان جمعة وزيرا للاتصالات وعلي العايد وزير دولة لشؤون الاعلام وسمير مراد وزيرا للعمل اما الوزراء الجدد فهم زيد القسوس الذي اصبح وزيرا للسياحة واحمد طبيشات نقيب المحامين الذي اصبح وزيرا للشؤون البرلمانية والدكتور محمود الشياب مدير مستشفى الملك عبدالله وزيرا للصحه وفارس عيد القطارنه وزير دوله لشؤون مجلس الوزراء وناصر الشريدة رئيس اقليم البتراء وزيرا للبيئه ورابحه الدباس التي اصبحت وزيرا للشؤون البلدية بالاضافة الى ايمن الصفدي وسعد هايل السرور اما الوزراء الذين خسروا مناصبهم فهم نايف القاضي وزير الداخلية ورجائي المعشر مسؤول الملف الاقتصادي في الحكومة وخالد الايراني وزير الطاقة ومن ثم وزير البيئة ومازن الخصاونه وزير الزراعة وعلي الغزاوي وزير الشؤون البلدية ونايف الفايز وزير الصحة وسوزان عفانه وزيرة السياحة وسهير العلي وتوفيق كريشان وضمت الوزاره ثلاث سيدات هن هالة بسيسو ورابحه الدباس ونسرين بركات وضمت الوزارة عدد من الوزراء من ذوي الاصول الفلسطنيه وهم سلمان الحافظ وناصر جوده وجعفر حسان ومحمد النجار ومروان جمعه وسمير مراد بالاضافة الى شركسي واحد هو نبيه شقم ومسيحي واحد هو زيد القسوس فيما ضمت الحكومة عدد من ابناءمحافظات الشمال وعددهم ستة وزراء وهم احمد طبيشات ومحمود الشياب ومحمد عبيدات وعلاء البطاينه وتيسر الصمادي وهشام التل بمعنى ان الحكومه ضمت ست وزراء من محافظات الشمال بالاضافة الى سعد هايل السرور اما نسبة الجنوب في تشكيلة الحكومة فقد كانت محدوده فهي لم تشمل الا وزيران هما خالد الكركي وموسى المعايطه بعد استبعاد توفيق كريشان منها وضمت الحكومة سبعة وزراء يحملون شهادة الدكتورة وهم خالد الكركي وعبد السلام العبادي ووليد المعاني ومحمد ابو حمور وتيسير الصمادي وجعفر حسان وابراهيم العموش ومحمد عبيدات ومحمود الشيياب وضمت الحكومة التي تكونت من 31 وزيرا على عدد من الوزراء السابقين 24 وزيرا اما المناصب التي شغلت بعد تشكيل الحكومه فهي مدير عام صندوق المعونه الوطنية ومستشفى الملك عبدالله المؤسس ورئيس اقليم البتراء ومحافظ جرش ومدير مكتب الرئيس الذي من المتوقع ان يشغله نزار القيسي ويوجد في الحكومه عدد من وزراء الدوله وعددهم 5 وزراء وهم ايمن الصفدي وعماد فاخوري وابراهيم العموش وعلي العايد وفارس القطارنه ويبدو ان حكومة سمير الرفاعي الثانية هي شبيه بحكومته الاولى بمعنى هاي “ذاني او هاي ذاني” او شبيه بحكومة غوار الطوشه التي كان يستبدل به الطواقي والاغرب في التشكيلة الجديدة ان الحكومة ضمت صاحب مطعم معروف في الدوار الثاني ليصبح وزيرا في الدوار الرابع