من المسؤول عن تفتيت الاردن واهله ؟؟؟
خالد المجالي

2013 04 11
2013 04 11

سبق وأن كتبنا في أكثر من مناسبة عما يتعرض له الاردن من مخططات جهنمية إستهدفت أمنه وإستقراره رغم كل الشعارات التي يتغنى بها بعض مسؤولي الحكومات عن الأمن والأمان الذي ينفرد فيه الأردن عن بقية دول العالم خاصة العربي .

اليوم ! بعد أن تم تفتيت الاردن مناطقيا وعشائريا وحتى ‘ طلابيا ‘ وبعد ان أوصلوا الأردن الى حالة من الضعف السياسي والاقتصادي والاجتماعي فمن حق اي مواطن اردني ان يسأل من المسؤول عن تفتيت الاردن وشعبه ولمصلحة من ؟؟؟

منذ سنوات بدأت خطط تفتيت الاردن وإضعافه, عندما خرجت ما تسمى ‘ مستشارية العشائر ‘ عن الهدف الذي انشئت من اجله واصبحت تستهدف العشيرة من داخلها وقامت بتنصيب ‘ اصحاب المغلفات شيوخاً وأهانت أصحاب الرأى والحكمة وعندما اصبحت تتدخل في الانتخابات وتدعم اسماء لخلق حالة العداء بين افراد القبيلة او العشيرة وهكذا حتى وصلت الى حالة التشكيك بتاريخ تلك العشائر .

الاعلام الذي أثبت فشله طيلة العقود الماضية لم يتوانى عن لعب دور أخطر في إخفاء الحقائق وتزوير الرأى العام وتسويق ‘ الرويبضة ‘ في كل مجال لينطق في كل مجالات الدولة وبنفس الوقت تشويه صورة من يفترض بهم ان يكونوا هم قادة الرأى واصحاب الكلمة المقنعة والنتيجة ان الاعلام المحلي اصبح أخر من يتلقى منه المواطن الاردني .

بعض الجهات عملت على تفتيت الاردن من خلال زرع الجهوية والمناطقية حتى من خلال ‘ الأغاني ‘ فتم تخصيص ملايين الدنانير لصناعة أغاني لكل مدينة او محافظة اردنية ولكل وحدة عسكرية من وحداتنا المسلحة ولكل جهاز امني في حالة فريدة لم تحدث في اكثر دول العالم تخلفاً .

التعليم بدأ بممارسة تمويه الاخلاق الاسلامية والاجتماعية الاردنية وإنتقل الى زرع ثقافة احياناً غربية واخرى شرقية واصبح كل امير او مسؤول هو صاحب الخبرة وهو المعلم الاول وعليه لا بد من تطبيق افكاره ‘ النيرة ‘ على اجيال كاملة تحت سن الثامنه عشر حتى اذا خرجوا الى الجامعات كانت النتيجة ما نشاهده اليوم في جامعاتنا .

أخطر القوانين التي للاسف اصبحت في معظمها مستوردة ولم تعد الشريعة الاسلامية او حتى الاخلاق العربية تراعى بتلك القوانين فانتشرت الخمارات والبارات والمقاهي والنوادي والاختلاط والذي يُمنع الاقتراب منه او حتى التحذير من مخاطرة ومهاجمة كل من ينتقد ذلك بانه ‘ رجعي ومتخلف ‘ والنتيجه مجتمع بلا أخلاق ..

المقام لن يسمح لي بكتابة كل ما يخطط له ولذلك سأنهي فقط بمن وضع قانون الانتخاب الذي لم يستهدف جماعة الاخوان المسلمين كما يعتقد البعض بل الهدف ‘ الرئيس ‘ هو تفتيت المجتمعات والعائلات في كل محافظة وكل مدينة وخلق عداوات لا تنتهي بين اقرب الناس لبعضهم والنتيجه ان الكل يشكك في الكل ليبقى عدد من اللصوص والرويبضة ومخططي تفتيت الاردن هم قادة الوطن دون حسيب أو رقيب …..فمن المسؤول عن كل ذلك ؟؟؟ .