مها العلي تلتقي شون شيرلوك

2015 10 09
2015 10 09

الوزير الايرلنديصراحة نيوز – بحثت وزيرة الصناعة والتجارة والتموين المهندسة مها علي مع وزير الدولة للتنمية والتجارة الايرلندي السيد شون شيرلوك اليات تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين في مختلف المجالات بخاصة التجارية والاستثمارية منها.

واكدت الوزيرة خلال لقائها في مكتبها الوزير الايرلندي اهمية العمل على تسهيل استفادة الاردن من اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الاوروبي حيث ان الصادرات الاردنية الى الدول الاوروبية ما تزال متواضعة جدا ولم يتمكن الاقطاع الخاص الاردني من الاستفادة من الاتفاقية بالشكل المأمول للصعوبات التي تتعلق بقواعد المنشا .

واوضحت ان حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ العام الماضي 116 مليون دولار منها 110 ملايين دولار واردات الاردن من ايرلندا .

وقالت ان الاردن يتطلع للاستفادة من التجربة الايرلندية في مجال جذب الاستثمارات في العديد من المجالات بما يسهم في تطوير الاقتصاد الوطني وتوفير فرص العمل للاردنيين مشيرة الى الجهود التي تقوم بها الحكومة لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة .

ودعت الوزيرة القطاع الخاص الايرلندي للاستفادة من الفرص الاقتصادية والاستثمارية المتاحة في الاردن الذي يعتبر بوابة لدخول اسواق المنطقة بحكم موقعه الجغرافي المميز .

واشارت الى ضرورة تبادل اللقاءت والزيارات بين فعاليات القطاع الخاص في كلا البلدين بهدف المساهمة في تنمية العلاقات الاقتصادية وزيادة الصادرات الاردنية الى السوق الايرلندي بشكل خاص والاوروبي على وجه العموم والعمل على اقامة مشاريع استثمارية مشتركة.

ووضعت م. علي الوزير الايرلندي في صورة التحديات التي يواجهها الاردن محليا وخارجيا واهمها الظروف الراهنة التي تشهدها المنطقة وخاصة في كل من سوريا والعراق والتي القت بظلال سلبية على المملكة من مخلتف المجالات سيما الاقتصادية منها.

واشارت الى تراجع الصادرات الى عدة دول كالعراق وسوريا نتيجة لتلك الاوضاع واغلاق حدود البلدين مع الاردن منذ أشهر.

وقالت ان استضافة الاردن لعدد كبير من اللاجئين السوريين يبلغ 1.4 مليون لاجيء قد حمل الموازنة العامة مزيد من الاعباء نتيجة لارتفاع الضغوطات على البنى التحتية والقطاعات الاساسية كالمياه والتعليم والصحة وغيرها لافتة الى ان استجابة المجتمع الدول لازمة اللاجئين السوريين المتواجدين في الاردن متواضعة ولم ترتق للمستوى المطلوب.

واضافت الوزيرة ان الاردن ورغم تلك التحديات اتخذ العديد من الاجراءات والسياسات بفضل قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني التي ادت لتحقيق معدلات نمو مقبولة قياسا الى تلك الصعوبات وتحفيز بيئة الاستثمار والنشاط الملحوظ في ميناء العقبة .

من جانبه ابدى الوزير الايرلندي اهمتام بلاده بتطوير التعاون الاقتصادي مع الاردن الذي يعتبر من الدول الرائدة في المنطقة في مجال الاصلاحات الاقتصادية وكذلك تميزه في كثير من القطاعات بخاصة التعليم والسياحة وغيرها.

ودعا من جانبه ايضا القطاع الخاص الاردني والايرلندي للاستفادة من الفرص المتاحة في كل من البلدين.