مواطن العربي …وحالة التشنج المستمرة
زهير عبد القادر

2013 01 16
2013 01 16

         الانسان العربي وبكل اسف يعيش حياته كاملة ومنذ طفولته وحتى وفاته وهو يعاني من حالة (التشنج) الملازمة له واعني بها هنا حالة الاعصاب المشدودة …تراه يصرخ ويتحدث ويشتم ويضحك ويغضب عندما يجري مكالمة هاتفية مثلا …وتراه يقود سيارته بعصبية مقيته…يجلس في مكتبه كالصقر الذي يستعد للانقضاض على فريسته…ينتظر انهاء معاملته اليومية وهو يتأفف قلقا وتعبا ومللا وزهقا…حتى الاطفال في بلادنا تجدهم يصرخون بمرارة وعصبية في البيوت والشوارع وفي اماكن اللعب …ونجد الامهات يصرخن على اطفالهن بعصبية وغضب ليتوقفوا عن البكاء والصراخ…ونشاهد المعلمين وهم يصرخون بصوت عال لشرح درس من الدروس للطلبة …نحن نصرخ في كل مكان …واعصابنا مشدودة ليلا نهارا…حتى في احلامنا تسمعنا نصرخ  ونبكي و نتشاجر مع الاخرين …زوامير السيارات العالية واصوات السيارات المزعجة تملأ  شوارعنا وتحرق اعصابنا …حتى بائع الخضار يبيع بضاعته بطريق الصراخ من سيارته المحملة بالخضار والفواكه..

الصراخ وحرق الاعصاب يرافقنا في كل مكان في المدرسة والجامعة وعلى مواقف السيارات وفي المستشفيات والبنوك وشركات التأمين …الكل يقهر الكل في مجتمعاتنا العربية …والكل يتحدى الكل في اوطاننا…تذهب الى الموظف لأنهاء معاملة ما …فتجده يبحث عن ورقة ناقصة او توقيع غير مستوفى …او تاريخ غير مكتوب ليؤجل معاملتك وليتلذذ على ارسالك من دائرة الى دائرة او من مكتب لآخر …على العكس تماما من الموظفين في المجتمعات المتقدمة حيث تجد الموظف يبحث لك عن الحلول ليتمكن من مساعدتك وانهاء معاملتك بأسرع ما يمكن .

فكرت طويلا عن مصدر هذه العدوانية في مجتمعاتنا العربية …ولماذا يمارس القوي فوقيته على الاضعف منه …لماذا نتعامل وكأن كل واحد منا في حلبة صراع مع الاخر …لماذا (يجحرني) سائق السيارة التي تقف الى جانب سيارتي علما بانه لم يراني قبل هذه اللحظة …لماذا يحاول الموظف معاقبتي قبل ان ينهي معاملتي …هل هذا السلوك العدواني غير الطبيعي هو سلوك مكتسب من البيئة المحيطة بنا ؟ ام هو في جيناتنا الوراثية ؟ ام هو شعور بالنقص وعدم الثقة ؟ وهل لأوضاعنا الاقتصادية الصعبة اثر في ذلك . لماذا تجد الانسان الاوروبي مبتسما لطيفا محبا للاخرين؟ لماذا لا يوقفك رجل امن المطار في السويد او سويسرا او روما ليطرح عليك السؤال تلو الاخر ويمارس عليك فوقية مصطنعة؟ لماذا لايخاف الموظف الاوروبي من ان يفقد منصبه لو سافر في اجازة؟ لماذا لا توجد عندهم عقدة المؤامرة؟ لماذا يعيش الطفل الاوروبي طفولته والشاب شبابه والشيخ شيخوخته ؟ لماذا نولد نحن شيوخا؟ أسئلة اطرحها على المختصين في علوم التربية والنفس والاجتماع لعلنا نجد جوابا شافيا .

اتمنى من كل قلبي ان يسود وطننا العربي السلام والهدوء والمحبة …ونتخلى عن الغرور والفوقية والعدوانية …و

اتمنى ان نتخلص من القلق و (التشنج) والاعصاب المشدودة وان نعيش بمحبة وهدوء وسلام …صباح التوازن النفسي …صباح الخير.