موقف الاردن من سجال عبيدات و سليمان

2014 01 17
2014 01 17

274صراحة نيوز – كتب محرر الشؤون السياسية

في ضوء تداعيات ما قاله تحت قبة البرلمان النائب  عبد الله عبيدات في شخص الرئيس السوري بشار الأسد  ورد  السفارة السورية في الاردن عليه والذي دعا رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة الى مطالبة الحكومة باتخاذ الإجراءات المناسبة حيال البيان نقلت  محطة CNN العربية عن وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال الدكتور محمد المومني قوله في تصريح مقتضب بأنه “سيتم اتخاذ المقتضى الدبلوماسي المناسب من قبل وزارة الخارجية الأردنية  وإعلام مجلس النواب الموقر بذلك ”

معروف ان للاردن نهج متوازن تجاه جميع القضايا والمشكلات الداخلية في أية دولة ومنها الأزمة السورية وهو نهج الحياد وعدم التدخل بشؤون أية دولة ويسعى دوما حين تسنح الفرصة للتدخل الى عدم التأجيج والدعوة الى الحوار الذي يحقق الأمن والاستقرار فيها وتحقيق تطلعات شعوبها فيما يبقى سباقا الى التعامل الانساني مع مخرجات تلك القضايا والمشكلات بالرغم من قلة الموارد والإمكانات .

وفي أمر السجال الدائر بين النائب عبد الله عبيدات والسفير السوري بهجت سليمان الذي بدأ بتعبير عبيدات ( تحت قبة البرلمان ) عن موقفه الشخصي تجاه الرئيس السوري بشار الأسد فكان الرد القاسي من قبل السفير الذي حمله بيان السفارة  ومن ثم بدات الاصطفافات والانقسام في الرأي بين الاردنيين بصورة قد تؤدي الى حدوث أزمة داخلية نحن بغنى عنها .

من حق النائب ان يعبر عن وجهة نظره حيال أي أمر كان ويبقى ذلك وجهة نظر شخصية وعليه ان يتحمل تبعاتها لكن ليس من حقه ان يفرض على الشعب الاردني ان يتحمل نتائج ما اقدم عليه وبالمقابل من حق السفير ان يدافع عن نظامه وكان بإمكانه الرد مستخدما عبارات افضل خاصة وان المشكلة التي حصلت مع شخص وليس مع دولة أو شعب .

أمر طبيعي ان تختلف اراء الاردنيين بشأن ما يجري في الشقيقة سوريا لكن المهم ان لا يكون هذا الاختلاف على حساب مصالح الاردن العليا أو تدخلا في الشان الداخلي للدولة الشقيقة والاهم وتحت جميع الاعتبارات ان تنأى الحكومة عن الاصطفاف تجاه أي مواقف داخلية بشأن الأزمة محافظة على النهج العام بعدم التدخل بشؤون أية دولة .