“نائب البرلمان القادم” مبادرة للشباب لانتقاء من يمثل أحلامهم وتطلعاتهم

2015 05 31
2015 05 31

asasعمان – صراحة نيوز – أسس شباب أردني مبادرة تهدف للبحث عن النائب الافضل لتمثيله في مجلس النواب القادم، فضلا عن تقديم خبرات أصحاب الاختصاص للنائب المختار.

وانطلقت مباردة (نائب البرلمان القادم) في الخامس من نيسان الحالي عقب نجاح تجربة إطلاق صفحة متخصصة للمبادرة حازت على إعجاب واسع. وهي مبادرة شبابية أردنية غير ربحية وغير ممولة من اي جهه داخلية او خارجية تؤمن انها قادرة على إيصال من سيمثل الشباب الى قبة البرلمان.

وفي هذا الصدد قال مؤسس المبادرة ابراهيم فريج إن “الشباب المنخرطين في هذه المبادرة يتطلعون لمن يمثلهم  تحت قبة البرلمان في مجلس النواب ومن القادرين على إيصال تطلعات الشباب التي أكد على ضرورة الاهتمام بها جلالة الملك عبدالله الثاني”.

وأضاف:” خرجت المبادرة إلى العلن في الخامس من نيسان من هذا العام عقب الاقبال الذي شهدته صفحة نائب البرلمان القادم على مواقع التواصل الاجتماعي، تقريبا ما يفوق الالف معجب يوميا وكانت ردود الفعل إيجابية وداعمة بشكل كبير مما ولد دافعا كبيرا لنا للعمل بايجاد نائب قادم يمثلنا جميعا”.

وتابع فريج “تقدم للمبادرة نحو 350 طلبا ممن يرون في انفسهم القدرة على تمثيل نائب الشباب القادم، وزار مندوبو المبادرة 60 منهم في جميع المحافظات لاستطلاع رؤاهم وافكارهم، ومايزال باب التقدم مفتوحا والزيارات الميدانية يومية”، مبينا ان المبادرة لديها الان 14 مستشارا من اصحاب الاختصاص في جميع القطاعات المختلفة والشاملة يراجعون طلبات النائب القادم وتقييم نتائج الزيارات الميدانية ودراستها لتحديد هوية النائب الذي سيمثل المبادرة، فضلا عن دورهم في رسم السياسات والمنهجيات الخاصة بالمبادرة قصيرة وطويلة الامد”.

ويوجد لدى المبادرة الان 55 مندوبا في معظم المحافظات يقومون بالبحث الان عن النائب القادم ويتولون جميع الامور الادارية في محافظاتهم على الارض.

وتوفر المبادرة للنائب القادم، بحسب فريج، أربعة عشر مستشارا فخريا مختصا في مجالات تصب في صميم عملية الرقابة التشريع الذي يخدم مجالات الاقتصاد والمجتمع والخدمات، مشيرا إلى إدراك المبادرة انه مهما زاد التحصيل العلمي للنائب او الادراك الثقافي فإنه مطالب بالاختصاص الجديد كنائب وتكاد تخفى عليه مجالات عديدة اخرى يفترض بالنائب الدراية الكاملة بها”.

وقال :” ولسد هذه الثغرة تقوم المبادرة بتوفير نخبة من اصحاب الاختصاص كل في مجاله لتقديم المشورة والدعم لمرشحي المبادرة في مجال الرقابة والتشريع”.

وبين أن المبادرة وبعد وصول نائبها الى البرلمان ستقوم بالتواصل مع الجهات ذات الاختصاص لضمان تقديم الخدمة المثلى للقاعدة الشعبية التي يمثلها المرشح.

وللمبادرة شعار يضم العديد من المعاني والرموز: الدرع بدلالة الأمن والأمان الذي منّ الله به على الأردن، يعلوه التاج الملكي الأردني، وعبارة (فلنبني هذا البلد، ولنخدم هذه الأمة) كونها ترمز للاحداث التاريخية منذ تسمية الجيش الاردني بالجيش العربي الى الحرب التي نقودها على الارهاب اليوم وفي كل مكان، واسم المبادرة أسفل الدرع، وسعف النخيل الذي يحتضن الدرع من الأسفل كونها تدل على العطاء والصمود رغم الظروف. أما الخنجر فهو رفيق العرب في حياتهم اليومية و يرمز للمنعة والجاهزية دون الحاجة للتأهب الدائم واشهار السلاح. أما النجوم الخمس أعلى الدرع، وهي نجوم سباعية، فهي ترمز للهاشميين الذين حكموا الاردن بالاضافة الى الشريف الحسين قائد الثورة العربية الكبرى، وتتوسط هذه النجوم السوسنة السوداء وهي رمز للانسانية والتعايش وزهرة الاردن.