نائب الملك يتابع مجريات تمرين الأسد المتأهب

2013 06 20
2013 06 20

537تابع نائب جلالة الملك سمو الامير فيصل بن الحسين صباح اليوم في أحد ميادين التدريب في منطقة القويرة مجريات التمرين العسكري الذي نفذته القطعات المشاركة في تمرين (الأسد المتأهب 2013) . وفي بداية التمرين استمع سموه بحضور رئيس هيئة الاركان المشتركة الفريق اول الركن مشعل محمد الزبن وعدد من كبار ضباط الدول المشاركة الى وصف لطبيعة المنطقة ومجريات التمرين العسكري المشترك الذي يشارك فيه عدد من وحدات القوات المسلحة الاردنية والدول المشاركة في التمرين والاجراءات المتخذة لتنفيذه. وشاهد سموه مجريات التمرين الذي اشتمل على رمايات نفذتها طائرات من سلاح الجو الملكي المقاتلة والعامودية وعدد من الدول المشاركة في التمرين وتطبيقات لفعالية الهجوم المعاكس ورمايات بالذخيرة الحية من مختلف اسلحة المشاة والدروع والمدفعية والدفاع الجوي وابدت الوحدات والتشكيلات المشاركة مهارة عالية في تنفيذ مهامها لمختلف مراحل التمرين ودقة في إصابة الاهداف وتنسيق العمليات الجوية والارضية المشتركة. كما اشتمل التمرين على عمليات اخلاء جوي لإصابات مفترضة. وفي نهاية التمرين ابدى سمو نائب جلالة القائد الاعلى إعجابه بالمستوى المتميز والاحتراف الذي وصلت اليه التشكيلات والوحدات المشاركة بالتمرين واستعدادها للقيام بالوجبات الموكولة لها. كما تابع سموه في قيادة القوة البحرية تمرينا بحريا اشتمل على عمليات مكافحة القرصنة وعمليات الانزال البحري على الشواطئ لمهاجمة اهداف مفترضة وشارك في التمرين البحري القوة البحرية الملكية وكتيبة المشاة البحرية الملكية وقوات المارينز الأمريكية . وحضر التمرين عدد من رؤساء الهيئات في القيادة العامة وكبار ضباط القوات المسلحة . يشار الى ان التمرين الذي ابتدأ في التاسع من حزيران ويستمر لغاية 21 حزيران الحالي يشارك فيه 19 دولة وحوالي 8 آلاف مشارك يعبر عن المصالح المشتركة بين الدول المشاركة ويعتبر الأكبر حجما في تاريخ القوات المسلحة ويأتي ضمن الخطط التدريبية مع جيوش الدول الشقيقة والصديقة ويركز على رفع الكفاءة للضباط وضباط الصف والافراد من خلال التركيز على التدريب النوعي للتعامل مع كافة التهديدات وعمليات مكافحة الإرهاب وإدارة الازمات والعمل العسكري المشترك. وقد جرى خلال الايام القليلة الماضية عدة فعاليات من فعاليات التمرين شملت تمرينا مشتركا لسلاح الجو الملكي وإدارة الازمات ورمايات مشتركة لأسلحة المدفعية / راجمات الصواريخ من نوع “هاي مارز” التي زودت بها القوات المسلحة حديثا ودخلت الخدمة نهاية عام 2012 التي تمتاز بدقة الاصابة ومرونة الحركة والقدرة على تدمير الاهداف الحيوية والقواعد الجوية والتجمعات العسكرية وتعتبر من اسلحة الردع الاستراتيجي التي تم تزويد القوات المسلحة بها في اطار تحديث المنظومة الدفاعية في القوات المسلحة .