نائب رئيس هيئة المديرين لأول جامعة خاصة في الاردن ” الاستثمار في الجامعات غير مجد “

2015 08 27
2015 08 28

108236_1_1440680275صراحة نيوز – قال الدكتور ماهر الحوراني نائب رئيس هيئة المديرين في جامعة عمان الأهلية أن نوعية التعليم العالي في الاردن ورغم رياديّتها في المنطقة شهدت “تراجعاً ملحوظاً” لأسباب عديدة، أبرزها عدم ثبات التشريعات والقوانين في مجال التعليم العالي والتغيير الدائم فيها, وكذلك ضيق هامش استقلالية الجامعات.

وأضاف الدكتور الحوراني ان  التراجع الرئيسي  يكمن في مخرجات التربية والتعليم في السنوات العشر الاخيرة، حيث “هناك تراجع في المنظومة التعليمية الاساسية نظرا لعدم وضع الخطط السليمة للنهوض بقطاع التربية والتعليم وعدم اعتماد تطبيق البرامج الدولية (sat.IB.IG) ابتداء من الصفوف الاولى وكذلك نوعية الاستاذ وتأهيله وتدريبه”، وهو الأمر الذي انعكس على نوعية التعليم في الجامعات الحكومية والخاصة ما “حملنا عبئاً ثقيلاً في اعادة التفكير في طريقة تدريس السنة الاولى حيث نلجأ لاعطاء دورات تقوية للطالب في بعض المواد”.

ويقول الحوراني نائب رئيس هيئة المديرين لأول جامعة خاصة في الاردن  إن “مستوى الطلبة القادمين من الدول العربية اصبح افضل من مستوى طلبتنا للاسف، بينما كان في السابق مستوى الطالب الاردني افضل بكثير من طلبة الدول العربية”.

وحول الجامعات الخاصة وخريجيها وقدرتها على المنافسة مع الجامعات الرسمية، يؤكد “ان خريجي الجامعات الخاصة ينافسون وبقوة نظراءهم في الجامعات الرسمية في سوق العمل محليا وعربيا”، فيما يصل إلى تأكيد ان “بعض الجامعات الخاصة تتفوق على بعض الجامعات الرسمية في الاداء والحضور والعملية التعليمية وكذلك مستوى الخريجين”.

وبسؤاله عن دور الجامعات في تأهيل الشباب ورعايتهم والحد من نسبة البطالة قال الدكتور الحوراني  ان “يشكل الشباب في المجتمع الاردني ما يقارب نسبة 70% وهم رأس المال الحقيقي لثروة الوطن، ولا بد من اشراكهم في كافة مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية وغيرها والجامعات تلعب دوراً مهماً في صقل شخصية الشباب (الطلاب) وتنمية مواهبهم ومهاراتهم الى جانب تحصيلهم الاكاديمي، فلا بد من الحرص على العمق الثقافي وتوسيع المعرفة لمواجهة الافكار الغريبة والمتطرفة، الى جانب تشجيع الابداع ورعاية التفوق”.

كما انه “لا بد للجامعات ان تعمل على ابتعاث الطلبة للدراسات العليا ودعم مسيرة البحث العلمي، ايضا العمل على توظيف الشباب الاردني المؤهل والقادر على تحمل المسؤولية للتخفيف من ازمة البطالة”.

واضاف  “الجامعات كلها مسؤولة امام ضرورة تدريب وتأهيل خريجيها ليستطيعوا المنافسة في سوق العمل محليا وعربيا ودوليا، كذلك لا بد من الاهتمام بالتخصصات المطلوبة في سوق العمل واستحداث التخصصات الجديدة الملائمة لمتطلبات هذا السوق فالجامعة يجب ان تكون لديها رؤية مستقلة لمتابعة التطورات التي تحدث في العالم اولا باول والعمل على التلائم معها باغلاق بعض التخصصات وافتتاح اخرى”.

وحول تقييمه لعملية الاستثمار في التعليم العالي في الاردن، يقول الدكتور الحوراني ان تجربة الاستثمار في التعليم العالي في الاردن.. كانت تجربة ناجحة جدا ورائدة.. وكان قرارا جريئاً، ويعود الفضل الكبير للراحل المرحوم العلامة بعيد النظر الاستاذ الدكتور ناصر الدين الاسد (رحمه الله وطيب ثراه) بالموافقة على اعطاء ترخيص للجامعات الخاصة.. على ان الغموض في نجاح او فشل تلك التجربة كان قائماً.. وبتوفيق من الله نجحت التجربة نجاحاً فاق التوقعات مما حدا بعدد من المستثمرين بالدخول في هذا القطاع.. كنا نحن الرواد في هذه التجربة كأول جامعة خاصة.. وانتظر الجميع هل ستفشل جامعة عمان الاهلية أم ستنجح؟! كنا رواداً في الوطن العربي ايضاً.. ومعظم الدول العربية قد حذت حذو الاردن في مجال انشاء الجامعات الخاصة.

• هذه البداية كانت موفقة.. لكن ماذا حصل بعد ذلك؟

لقد تم وضع التشريعات والقوانين الناظمة لهذه التجربة لضبط جودة التعليم ووضعت معايير الاعتمادين العام والخاص لضبط العملية التعليمية لتطبق على جميع الجامعات الرسمية والخاصة في الاردن. وقامت الجامعات الرسمية بانشاء برامج الموازي والدولي (كجامعات خاصة داخل الجامعات الرسمية)..

وكنا نأمل ان تتطور هذه التجربة ايجابياً من حيث القوانين والتشريعات والتسهيلات ومنح استقلالية للجامعات الخاصة وكذلك تطوير برامج الدراسات العليا وافتتاح تخصصات الطب وطب الاسنان.. ولكن طبقت المعايير على الجامعات الخاصة وما زالت لم تطبق على الجامعات الرسمية بشكل كامل كما ان الجامعات الرسمية لا يمضي على انشاء الجامعة منها اكثر من سنتين وتمنح درجة الدكتوراة وتفتتح كليات الطب.. ورغم ان عمر جامعة عمان الاهلية (25) عاماً وكذلك الجامعات الخاصة الاخرى لها تجربة طويلة.. ولكن ممنوع على الجامعات الخاصة ان تمنح درجة الدكتوراة وممنوع عليها افتتاح تخصصات الطب وطب الاسنان)..

انها ازدواجية في المعايير والقوانين.. حتى ان الجامعات الخاصة في الدول العربية سبقتنا.. بدأت بعدنا وسبقتنا واصبحت تمنح الدكتوراة وافتتحت تخصصات طبية وغيرها. فضلا عن ذلك اصبح القائمون على التعليم العالي يبدعون ويتفننون في اقرار تشريعات وقوانين تعيق مسيرة الجامعات الخاصة وتعيق تقدمها وتطورها تحت شعار ضبط جودة التعليم والتخفيف من البطالة.. وحجج اخرى واهية.

من هنا فإن الاستثمار في هذا المجال اصبح غير مجد ومكلف جداً.. كما انه بزيادة عدد الجامعات الخاصة ازدادت المنافسة وخاصة في مجال الرسوم الدراسية حيث اصبح الاهالي يهتمون فقط بالحصول على شهادة جامعية لابنائهم بغض النظر عن النوعية ويختارون الجامعات ذات الرسوم الاقل.. فاصبح من الصعب زيادة الرسوم الجامعية في الجامعات الخاصة وبالتالي من الصعب تطوير الجامعات الخاصة وذلك لقلة الامكانات المادية حيث يتطلب تطوير الجامعة لناحية البحث العلمي ونوعية الاساتذة وغير ذلك كلفة عالية.. ومع ازدياد غلاء المعيشة وارتفاع الاسعار من سنة لاخرى وبقاء الرسوم الدراسية ثابتة منذ 25 عاماً.. فلا نستطيع رفع الرسوم نظراً للظروف المعيشية للمواطن ونظراً للمنافسة بين الجامعات الخاصة في مستوى الرسوم الجامعية.. وبذلك اصبح الاستثمار غير مجد في هذا المجال.. مع العلم ان الجامعات الخاصة تدفع الضرائب والرسوم للتعليم العالي ولا يوجد مساهمة من الحكومة في دعم الجامعات الخاصة (ولو في مجال البحث العلمي) اسوة بالدعم الكبير للجامعات الرسمية.

وبسؤاله حول تميّز جامعة عمان عن غيرخا من الجامعات، قال: تتميز جامعة عمان الاهلية انطلاقا من كونها اول جامعة خاصة في الاردن والوطن العربي انشأت لخدمة الطلبة والمجتمع ولسد حاجة اساسية في مجال التعليم العالي ولتتكامل مع الجامعات الرسمية التي كانت تعاني من عدم القدرة على استيعاب الطلبة من داخل وخارج الاردن.. وبالتالي الاسهام في مجال النهوض بالعملية التعليمية، وتوفير عملة صعبة على الاردن بدراسة الطلبة في بلدهم بدل الدراسة في الخارج وكذلك جلب طلبة من الخارج للدراسة في الاردن وتشجيع السياحة التعليمية كمورد مهم داعم للاقتصاد الاردني.

ايضا تتميز الجامعة بمستوى خريجيها حيث اثبت خريج الجامعة جدارته في سوق العمل المحلي والعربي والاقليمي وكذلك جدارته في استكمال دراسته العليا بتفوق.

كذلك تميزت الجامعة في قدرتها على استقطاب طلبة من خارج الاردن حيث تبلغ نسبة الطلبة من خارج الاردن في الجامعة 70% من عدد الطلبة وهو ما يعطي مردودا ايجابيا على الاقتصاد الاردني عبر السياحة التعليمية (كما ذكرنا). كذلك تتميز الجامعة بنوعية اساتذتها.. حيث حرصت الجامعة مؤخرا على رفد الكادر التدريسي فيها بنخبة من الاساتذة المتميزين من خريجي الجامعات الاميركية والبريطانية والألمانية والاسترالية فضلا عن عودة المبتعثين الذين ابتعثتهم الجامعة لاستكمال الدكتوراه في تلك البلدان مما اثرى نوعية التعليم وتميزه وانعكاسه على مستوى الطلبة في الجامعة.

كذلك تميزت الجامعة بدورها الكبير في خدمة المجتمع المحلي وخاصة محافظة البلقاء (حيث موقع الجامعة) وقدمت الجامعة للاهالي العلاج المجاني والادوات العلاجية لمرضى السمع والنطق حيث يوجد مركز متخصص في الجامعة بذلك.. الى جانب تقديم خدمة الاشتراكات الرمزية في مجمع الارينا الرياضي الثقافي حيث يمارسون جميع انواع الانشطة الرياضية والعلاجية بسعر رمزي.

كما ان مركز الدكتور احمد الحوراني للتعليم الالكتروني يقدم دورات منها مجانية في مجال الـ(IT). ايضا قيام الجامعة بالايام الطبية المجانية.. والتبرعات والاعمال التطوعية الخيرية.. ال جانب تعاون الجامعة مع صندوق الملك عبدالله الثاني والاسهام في عملية التنمية بكافة جوانبها.

كما تميزت جامعة عمان الاهلية بوجود اكبر مجمع ثقافي رياضي في الاردن والمنطقة. وهو مجمع الارينا.. الى جانب تميزها في موقعها الجميل المطل على منحدرات وجبال البلقاء مما يعطيها تميزا خاصا ساعد المصممين على توزيع مباني الجامعة بطريقة جميلة جدا وكذلك تميزها في كافة مناحي البنى التحتية من مباني وقاعات ومختبرات ومشاغل بتجهيزات حديثة لاغراض التدريب والتأهيل والبحث العلمي والتعليم الالكتروني.

كما ان الجامعة حصلت على شهادة ضبط الجودة العالمية.. وقامت العام الماضي بتغيير معظم الخطط الدراسية والمناهج بما يتوافق مع التطورات التي يشهدها التعليم العالي.

ولا ننسى ان نذكر ايضا ان الجامعة استطاعت ان تحافظ على بيئة جامعية خالية من العنف .. تلك الظاهرة المتفشية في العديد من الجامعات.. مما ادى الى هجرة الطلبة من بعض الجامعات الى الجامعات الخالية من العنف حيث يحرص الاهالي على سلامة ابنائهم من تداعيات مثل هذه الظاهرة.. تماما كحال المدارس الحكومية والمدارس الخاصة.. حيث يهاجر الطلبة من المدارس التي يتفشى فيها العنف الى المدارس الاكثر امانا.