نداء استغاثة لإنقاذ حياة نسرين ستودة وحماية سجينات سياسيات ايرانيات

2012 11 04
2014 12 14

وجهت لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في باريس نداء لإنقاذ حياة السيدة نسرين ستودة محامية السجناء السياسيين وعدد آخر من السجينات السياسيات المضربات عن الطعام في سجن ايفين ودعت عموم الهيئات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان وحقوق النساء الى إدانة ممارسات الضغوط السخيفة على السجناء السياسيين خاصة السجينات.

رغم أن السيدة ستودة وهي محامية بالغة من العمر47 عاماً تعيش حالة صحية متدهورة نتيجة اضرابها عن الطعام منذ يوم 17 تشرين الأول/ اكتوبر احتجاجاً على ممارسة الضغوط والمضايقات اللانسانية عليها وعلى عائلتها منها منع خروج ابنتها البالغة 12 عاما وحرمانها من زيارة طفليها وغيرها من المضايقات. ، الا أن جلادي النظام يمتنعون عن تقديم العناية الطبية و العلاج لها.

وكانت السيدة ستودة قد اعتقلت في ايلول / سبتمبر 2010 بسبب الدفاع عن السجناء السياسيين وحكم عليها بالحبس لمدة 6 سنوات وحرمانها من المحاماة لمدة 10 سنوات بتهمة «القيام ضد الأمن الوطني» و«الدعاية ضد النظام».

وعلى الصعيد نفسه أقدمت 9 سجينات سياسيات أخريات في سجن ايفين على الإضراب عن الطعام احتجاجاً على التعرض والاعتداء الوحشي عليهن من قبل الحرسيات وعناصر التعذيب وتفتيش السجينات بشكل مهين.

ويأتي تصعيد الضغوط على السجناء السياسيين تزامناً مع سلسلة الإعدامات الجماعية المتصاعدة في مختلف مدن البلاد ليسجل رد النظام الآيل للسقوط على الأزمات الداخلية والدولية المتزايدة خاصة تصاعد مشاعر الغضب لدى النساء والشباب الايرانيين تجاه هذا النظام.

لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية – باريس