ندوة ثقافية بعنوان “قراءات في تجربة الدكتور التل” بإربد

2015 09 21
2015 09 21

51077cd46d0b5f781e00481cbf7d8549إربد – صراحة نيوز – نظم ملتقى إربد الثقافي مساء أمس في مقره ندوة ثقافية بعنوان “قراءات في تجربة الدكتور أحمد يوسف التل”، وذلك ضمن أنشطة وبرامج الملتقى الأسبوعية.

وخلال الندوة التي أدار فعالياتها عضو الملتقى الدكتور حسين العمري قدم الباحث عبدالمجيد جرادات دراسة تحليلية في كتاب بعنوان” محطات عبر الزمن” للتل والذي صدر حديثا، اذ تناول فيها ماورد في فصول الكتاب وأشار الى أن الدكتور التل شكل أحد نماذج القيادات التربوية من خلال عمله في مديريات التربية والتعليم، حيث تم اختياره عام 1969 مديرا لمدرسة جابر بن حيان الثانوية في أبو ظبي، وهناك وضع سياسة تربوية مميزة مهدت لوجود نظم تربوية جديدة على مستوى رفيع.

وبين أن الدكتور التل تدرج في العديد من المراكز حيث عين مستشارا ثقافيا في السفارة الأردنية في الباكستان عام 1979، وحصل على شهادة في الفلسفة من جامعة السند الباكستانية، وعمل في وزارة التعليم العالي وعدد من الجامعات الأردنية.

وأشار جرادات الى أن “كتاب محطات عبر الزمن”، لخص جملة من التحديات والأخطاء التي تجذرت في العديد من الدوائر الحكومية ، ووضع جملة من الحلول والمقترحات لمعالجتها، وأسس مسيرة إصلاح رائدة تنسجم مع الأهداف المنشودة في هذا الإتجاه.

ودعا التل الى تكاثف جميع الجهود من قبل الخيرين من أبناء هذا الوطن، للخروج من التراكمات والأخطاء التي تندرج تحت مفهوم التهميش أو الإقصاء، والى التوصل لمقاربات تقنع الجميع من خلالها بضرورة صون المنجزات الوطنية والحفاظ على الهوية الأردنية.

كما قدم المهندس هشام التل خلال الندوة نبذة عن المراحل التي مر بها الدكتور التل خلال عمله الوظيفي الذي أستمر قرابة 70 عاما، وبين أنه لم يلمح أي تحيز أو ممارسة للمزاجية في كتاباته، وهو قائد تربوي وإداري مميز حرص على إشاعة الود بين رؤسائه ولم يكن من النمط الذي يتسبب بالتعدي على حقوق من هم دونه.

وحضر الندوة حشد كبير من الأدباء والمثقفين والمواطنين المهتمين من محافظة إربد.