ندوة في الاردنية للعلوم والثقافة بمناسبة المولد النبوي

2015 01 05
2015 01 05
الاردنية للعلوم والثقافةعمان – صراحة نيوز – احتفلت الجمعية الاردنية للعلوم والثقافة بمناسبة ذكرى مولد الرسول العظيم محمد صلى الله عليه وسلم بتنظيم ندوة خاصة تناول المشاركون فيها دلالات الذكرى ومعانيها السامية في ظل ما تعانيه الامة من انقسامات وحروب باسم الدين الاسلامي الذي هو براء منها .

العين الاسبق عبد موسى النهارالذي ادار الندوة ذكر بالامجاد التي تحققت للامة وبدأت مع ولادة النبي العظيم والرسالة السمحة التي حملها من بعد للامة كافة وما تشهده الان من انقسامات وصراعات وحروب .

واضاف ان المناسبة العزيزة تمر علينا وقد اثقلت الامة المصائب كما هو الحال في دول الجوار من حولنا وفي تلك البعيدة عنا من الدول العربية واعتقد انه لم يمر على الامة العربية اسوأ مما نشهد من تفرق وتناحر وسيول من الدماء والتي وللاسف الشديد بسبب اقتتال العرب فيما بينهم وليس مع اعدائها .

وقال ان مناسبة مولد سيد البشرية تذكرنا بوحدة الامة واتمنى ان نحسن أخذ العبر والموعظة لاعادة بناء الامة من جديد على أمل ان تخرج من مصائبها وتتوحد كلمتها من اجل مستقبل افضل لابنائنا

من جهته قال رئيس الجمعية المهندس سمير الحباشنة ان الأردن يمثل حالة صحية ميراثها عربي إسلامي ومسيحي وهو بلد يمارس العيش المشترك بين مواطنيه على اختلاف دياناتهم وطوائفهم ومذاهبهم وحتى أعراقهم دونما ضجيج.

ودعا في مداخلة له مفكري الأمة الى بلورة فكر ليكون مظلة للعرب ويبعدهم عن الحروب المذهبية والطائفية والعرقية التي احدث انقاسامات كبيرة .

وقال نحن بحاجة الى فكر عربي يتصدى لما نعاني من ويلات وان نطلق صرخة مدوية لاعادة بناء الامة مقترحا تبني الجمعية عقد مؤتمر بمشاركة مختلف القوى السياسية لبلورة خطاب عربي في مواجهة خطاب التشدد السائد .

وفي مداخلات لهم اكد المشاركون كل من سفير السودان في عمان عثمان نافع حمد والدكتور فايز الحوراني والدكتور طلال العمري والدكتور نواف الشطناوي والشاعر عبد الرحيم المبيضين والدكتور مجدولين ابو طالب والناشطة رنده ابو حمور ان على قادة الأمة وانظمتها ان تجد الوسائل التي تعيد اليها القها وان ذكرى مولد الرسول العظيم ص يجب ان تكون مناسبة لأخذ العبر والمواعظ لتعليم الاجيال بالسيرة النبوية العظيمة .

واعتبر المفكر الدكتور فايز الحوراني ان مولد النبي محمد ص هو مولد أمة وهو بمثابة اعظم حدث في تاريخ الامة العربية لافتا الى نظرة ابناء القبائل واتباع الديانات السماوية اليه حتى قبل ان ينزل الوحي عليه والذي يحمل مدلولات كبيرة في تاريخ الأمة العربية مؤكدا في ذات الوقت على المعاني السامية التي جاء بها الدين الاسلامي في التعامل مع الأخرين .

ولفت الدكتور طلال العمري الى جملة من الحقائق مشيرا الى ان الديانة الاسلامية لم تخاطب أهل الكتاب على انهم كفارا (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ ) صدق الله العظيم كذلك لفت الدكتور العمري الى اهمية دور الجامعات والمدارس وخطباء المساجد الذين عليهم انتاج فكر جديد ينسجم ومتطلبات المرحلة لحماية الشباب من الفكر المتطرف الذي لا يمت للاسلام بأية صلة .

واشار الدكتور نواف الشطناوي نائب مدير عام مستشفى الملك عبد الله المؤسس الى وجود تناقض ما بين التوجهات الفكرية والرسالة التي حملها رسول البشرية وهو ما انعكس سلبا بتناقض جديد بين العروبة والاسلامة والحق هذه الخسارة الكبيرة بالامة العربية .

الاردنية للعلوم والثقافة الاردنية للعلوم والثقافة الاردنية للعلوم والثقافة الاردنية للعلوم والثقافة الاردنية للعلوم والثقافة الاردنية للعلوم والثقافة الاردنية للعلوم والثقافة الاردنية للعلوم والثقافة