ندوة في انتاج أنواع مطورة ومحسنة من الدجاج البياض

2015 03 14
2015 03 14

121* الزعبي: الحكومة جادة ومنفتحة للحوار والشراكة مع مكونات القطاع الزراعي * خبيران هولنديان يعرضان لآلية رفع انتاج الدجاجة الواحدة لـ”500 بيضة في عامين”

عمان – صراحة نيوز – أكد وزير الزراعة الدكتور عاكف الزعبي أن الحكومة “جادة ومنفتحة” على الحوار مع كافة مكونات القطاع الزراعي لتجاوز التحديات.

وقال خلال ندوة علمية، خصصت للاطلاع على تجربة خبيرين هولندين في كيفية انتخاب الانواع الجيدة من الدجاج البياض لضمان أجيال محسنة ومطورة، بعنوان( الدجاج البياض) إن القطاع الزراعي “قطاع متقدم ونشط ومتصاعد ودافع للضريبة .. كما أنه مساهم في خزينة الدولة وله علاقة بالامن الغذائي ثم الاقتصادي”.

وجاءت الندوة التي رعاها وزير الزراعة اليوم الخميس ، بتنظيم من شركة الداود الاستشارية للدجاج بالتعاون مع شركة (Hisex) الهولندية المتخصصة بالجينات، وحضور مختصين بالقطاع الزراعي ،والاستاذ الدكتور ماهر سليم.

وفي هذا الصدد قال الدكتور الزعبي إن الندوة تعد شكلا من أشكال التعاون والشراكة بين القطاعين العام والخاص وهي “شراكة جيدة”، مشيدا بدرو القطاع الخاص “الذي حقق نجاحات وقادر على النجاح في تجاوز التحديات التي تواجه المزارع ابتداءا”.

بدوره شدد الاقتصادي الدكتور يعقوب ناصر الدين على اهمية دعم القطاع الزراعي الذي يشكل واحدا من مكونات اربعة للأقتصاد الاردني، وضرورة توسيع إطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص لضمان إيجاد الحلول للعقبات والتحديات التي تعيق عجلة التطوير والتقدم. مؤكدا ن هذه الندوة تعد إحدى الطرق المهمة في تجاوز التحديات عبر الاطلاع على التجارب الغربية في تحسين وتجويد المنتج الزراعي وتحديا الدجاج البياض.

و أشاد نقيب المهندسين الزراعين، المهندس محمود زياد أبو غنيمة بتطور القطاع الزراعي ، لكن هذا التقدم- بحسبه- واجه ” اغفال جوانب مهمة أساسية تتمثل بتعاظم المشكلات وتأجيل حلها”. وقال أن الثروة الحيوانية تعتبر مكونا رئيسيا من من مكونات القطاع الزراعي ، حيث تساهم بنحو 60 % من قيمة الناتج الزراعي، وتشكل مصدر دخل لنحو ربع مليون من السكان”.

وعرض لبعض التحديات ومنها الاحداث التي تعيشها المنطقة والاختناقات التسويقية والاشكالات الفنية في القطاعات الزراعية الامر الذي أثر على مجمل القطاعات الزراعية وفي مقدمتها الدواجن، داعيا لوضع آلية علمية محددة تهدف في مجملها إلى الحفاظ على المكتسبات والاستفادة من الفرص، وايجاد عقلية تشاركية تحافظ على المزارع الصغير، وتعمل على إدامة التوزيع العادل للانتاج والتسويق بين كبريات الشركات الزراعية، ومن أهم اولوياتها الحفاظ على تقديم منتج بأعلى جودة وافضل سعر.

وحول تجربة الشركة الهولندية، قال الخبيران جيرون فيشر، و بيرت فينكه إن الهدف من الندوة هو كيفية تمكين المزارع في الاردن من أن تصل إلى مرحلة من اتباع الاجراءات الفنية في ضمان انتاج جيد محسن ومطور من الدجاج البياض. وقال الخبيران إن الاردن “متقدم في هذا المجال إذ حقق نسبة تقدم وصلت لـ 96 % من انتاج أنواع محسنة ومطورة من الدجاج البياض”، مبينين إن التجربة الهولندية تعتمد على توفير غذاء وتربية جيدة لهذه الانواع لضمان أنواع مطورة جينيا مستقبلا وصولا لتحقيق هدف محدد وهو “امكانية انتاج 500 بيضة في عامين للدجاجة الواحدة خلال عام 2020 ”

وجرى خلال الندوة تسليم الدروع للوزارة ونقابة المهندسين وممثلين للقطاع الخاص.

111