ندوة في جامعة البترا توصي بتشكيل هيئة وطنية لمكافحة التدخين

2015 04 08
2015 04 08

6صراحة نيوز – بمشاركة فاعلة من عدد من الوزارات والمؤسسات الإعلامية ونقابة الصحفيين الأردنيين ومؤسسات المجتمع المحلي نظمت كلية الإعلام في جامعة البترا ندوة علمية بعنوان “نحو صياغة حملة إعلامية وطنية لمكافحة انتشار التدخين في المجتمع الأردني” وذلك انطلاقا من أهداف جامعة البترا الاستراتيجية في خدمة المجتمع، بعد تزايد مؤشرات انتشار آفة التدخين في المجتمع الأردني بين الشباب والنساء، التي تمثل الظاهرة الأخطر التي تهدد حياة البشرية، وتودي بحياة ستة ملايين نسمة سنويا.

وبين نائب رئيس الجامعة أ.د محمد العناني لدى افتتاحه أعمال الندوة ان هذا المؤتمر يهدف الى نشر الوعي بمضار التدخين على فئة الشباب والمجتمع. وأن على الجامعات الاردنية مسؤولية كبيرة في نشر الوعي الصحي والمساعدة في الجهود الوطنية الرامية الى محاربة آفة التدخين لما لها من آثار سلبية على الجوانب الصحية والمادية، لا سيما وأن المؤشرات الإحصائية تفيد بارتفاع نسبة المدخنين، وبين نائب الرئيس كذلك في كلمته الافتتاحية ان جامعة البترا تتبنى استراتيجية مكافحة التدخين حرصاً منها على صحةِ أبنائِها الطلبةِ كما بين أن الجامعة تقوم نشرِ الوعيِ بين أبنائِنا الطلبةِ بهذا الخصوص ليكونوا مشاعلَ تنويرٍ لمجتمعنا المحلي لنشرِ الوعيِ والتأثير في أبناءِ المجتمعِ للإقلاعِ عن التدخينِ، وتسليطِ الضَّوْءِ على الأخطارِ الصحيةِ الكبيرةِ التي يسبّبُها التبغُ، والمشاركةُ في وضْعِ سياساتٍ فعالةٍ للحدِّ من التدخين واستهلاكِ التبغ.

من جهة أخرى بين أ.د تيسير أبو عرجة عميد كلية الاعلام أن هذه الندوة تسعى إلى التخطيط لحملة إعلامية وطنية شاملة تتضافر فيها جهود مؤسساتنا الإعلامية كافة مع جهود وزارة الصحة والوزرات الأخرى ذات العلاقة، ومؤسسات المجتمع المدني للحد من انتشار هذه الآفة، مبيناأن وسائل الاعلام المقروءة والمسموعة والمرئية باتت من أهم أدوات التنمية الشاملة لخصائصها المؤثرة في نشر الوعي والتثقيف، مضيفاًأن الاعلام الصحي يشكل مجالا حيويا يساعد في زيادة مؤشرات التنمية الصحية في المجتمعات.

وقالت الدكتورة نهيل الجابري نائب رئيس لجنة مكافحة التدخين في جامعة البترا نأمل مساهمة وسائل الإعلام الأردنية في حملة إعلامية وطنية شاملة تتمثل بتفعيل تطبيق قانون الصحة العامة رقم 47 في حظر التدخين في الأماكن العامة، وزيادة كم، ونوع الرسائل الإعلامية الإذاعية والتلفزيونية والصحفية غير تقليدية المؤثرة لتحجيم انتشار ظاهرة التدخين.

وأكدت الجابري: لقد نجحت حملات التوعية الإعلامية التي تبنتها بعض الدول وفي مقدمتها اليابان في خفض نسبة المدخنين في المجتمع، ونحن على يقين بأن مؤسساتنا الإعلامية وانطلاقا من مسؤوليتها الاجتماعية سيكون لها دور ريادي أيضا في مكافحة انتشار هذه الظاهرة.

وخلصت الندوة التي شارك بها أيضا أساتذة الإعلام في جامعة البترا الى وجوب تشكيل هيئة وطنية لمكافحة التدخين من خلال وزارة الصحة والإعلام ومؤسسات المجتمع المحلي، وتفعيل دور الإعلام وتنويع الرسائل الإعلامية بهذا الخصوص

كما خلصت الندوة إلى أننا نحتاج إلى تظافر الجهود على جميع المستويات ابتداء من الأسرة، وتنمية الوعي لديها بآفة التدخين وانتهاءبالمدرسة والجامعة كمؤسسات اجتماعية وتعليمية وتربوية تقع عليها مسؤولية العمل الوقائي الدائم، والتدخل العلاجي المبكر ضد آفة التدخين،