نريد حكومه بدون مكياج!!!!

2015 03 12
2015 03 12

4انني بالتأكيد ﻻ اقصد تلك المواد التجميلية واﻻكسسوارات المستخدمه من قبل الفتيات والشباب على حدا سواء ولكنني اقصد نوع جديد له انعكاسات شعبيه ووطنيه سلبية وهو المكياج السياسي واﻻمني والمكياج اﻻقتصادي الذي تستخدمه الحكومة احيانا لتحسين مظهرها امام الشعب من خلال اقناعه بحسن اجراءاتها واعتقد هنا ان هذه الطريقة التجميلية لن يكتب لها النجاح الدائم فعمرها قصير ومن شأنها اخفاء الحقيقة والظهور بمظهر ﻻ يمثل الواقع وبالتالي حدوث تضخم تدريجي بحجم المشاكل مع غياب العلاج فعندما تقوم الحكومة مثلا بتجميل ارقام البطالة او تجميل ارقام جرائم السرقة او الجنح اﻻخرى او ارقام مكافحة الفساد او الاستثمار فيجب ان ينتج عن ذلك التجميل حاله جميلة من الرخاء اﻻقتصادي واﻻستثماري والامني والاجتماعي وبالتالي المعيشي

ان هذه الحالة من المكيجة قد تسبب صدمه كبيرة للمواطن وللمستثمر وللمراقب ايضا في مراحل متقدمة خصوصا عندما يتم اكتشاف ان ما تم الاعلان عنه ﻻ يتناسب وﻻ يتناغم مع الواقع

وانني هنا ادعو الحكومه لكي تغير من سياستها هذه وتتوقف عن المكيجة وتكشف عن الصورة الحقيقية لها وتعلن عن اﻻرقام الصحيحة التي تخص الحاله الوطنية بجميع اركانها وتبدأ بوضع سياسة تجميلية وطنيه استراتيجيه بعيدا عن المواد الكيماويه الضاره المستخدمه حاليا والتي عادة ما يختفي جمالها مع اول حمام ماء وهذه الطريقه الشفافه والصادقه ستكفل اجراء معالجه تدريجيه لمختلف المشاكل وسينصرف الجميع للبحث عن حلول ناجعه حيال اﻻرقام الصحيحه المعلنة لان استمرار المكياج والمبالغه فيه سيزيد من حاﻻت الطﻻق وسيرفع من الكلف والمصاريف الحكوميه وبالتالي من العجز والمديونيه وسيؤدي حتما لظهور امراض جلديه وباطنيه جديده جراء استخدام تلك المواد التجميليه التي قد ﻻ تختلف احيانا بمضمونها عن الكذب المحرم وهذا يذكرني بفيلم انني ﻻ اكذب ولكنني اتجمل عندما اوهم البطل حبيبته بأنه ثري ويعيش بالمهندسيين وعندما اكتشفت الحقيقه قال لها انني ﻻ اكذب ولكنني اتجمل وانني هنا اقول للحكومه ﻻ نريد منكي ان تتجملي وكوني صادقه فقط وقدمي افضل ما عندك لان الصدق والنزاهه سيقودان الى الرخاء الذي ينشده المواطن

العميد المتقاعد بسام روبين