نشاط مشترك لزين ورنين لاستخدام القصة المسموعة كوسيلة تعليمية

2013 04 20
2013 04 20

أعلنت شركة زين الاردن دعمها لمؤسسة رنين من أجل إطلاق برنامج يهدف إلى استخدام القصة المسموعة كوسيلة تعليمية في المدارس حيث يستهدف البرنامج كخطوة أولى ثلاث مدارس في محافظة اربد من التي تتبناها زين ضمن مبادرة (مدرستي). وبموجب هذا التعاون سيتم إنشاء مكتبة صوتية تضم مجموعات رنين القصصية المسموعة بالإضافة إلى تدريب 25 معلماً ومعلمة على استخدام القصة المسموعة كوسيلة تعليمية. وحسب بيان صحفي عن زين اليوم السبت سيتضمن التدريب إعطاء مهارات أساسية للاستفادة من القصة المسموعة كوسيلة تعليمية داخل المدارس لإكساب المعلمين مهارات أساسية في الدراما وصناعة الدمى والفنون المختلفة وتمكينهم من إنتاج عروض مسرح دمى داخل المدرسة اعتمادا على القصة المسموعة، الى جانب اقامة ثلاث ورش تعبيرية تستهدف 150 طالبا وطالبة تعتمد على استخدام القصص المسموعة والتعبير عنها. وقال الرئيس التنفيذي لشركة زين الاردن أحمد الهناندة ان دعمنا لمؤسسة رنين وبرامجها الرائدة في العمل التطوعي يأتي في إطار مبادرات زين في مجال المسؤولية الاجتماعية المستدامة والتي نقوم بتنفيذها لايماننا الكبير بأهمية خدمة المجتمع والمساهمة في إحداث التغيير الايجابي. واشار الى أن زين تخصص ما يقارب 5 بالمئة من أرباحها بما يخدم برامجها في المسؤولية الاجتماعية وانفقت منذ تأسيسها ما يزيد على 35 مليون دينار اردني في مجال المسؤولية الاجتماعية. من جهتها أكدت مؤسس ومدير مؤسسة رنين روان بركات أهمية ورش رنين التعبيرية كونها تمنح الطلبة فرصاً للتعبير عن أنفسهم بواسطة الفنون المختلفة وتعطيهم الفرصة للمشاركة بنشاطات مختلفة وتعزز مهارات التواصل وتقلل من العنف لديهم. يذكر أن مؤسسة رنين هي مؤسسة غير ربحية تهدف لتوفير قصص درامية مسموعة للأطفال ما بين سن 5 إلى 16 سنة باللغة العربية الفصيحة بحيث تعمل على تطوير مهارة الاستماع وتقوية اللغة العربية لديهم بهدف تنمية مهارة الاستماع والتواصل وإعطاء الأطفال فرصا للتعبير عن أنفسهم وزرع وتعزيز قيم تربوية لدى الاطفال مثل الانتماء للوطن وحب الارض وتقبل الذات والآخر وحل المشكلات بالطرق السلمية ونبذ الظلم ورفض التسلط وتعزيز روح العمل الجماعي.