نقابة الصحفيين تندد باقتحام قوات الاحتلال للاقصى

2015 09 15
2015 09 15

تنزيل (1)صراحة نيوز – نددت نقابة الصحفيين، اليوم الثلاثاء، باقتحام قوات الاحتلال الاسرائيلي باحة المسجد الاقصى ومهاجمة المصلين من المدنيين الفلسطينيين العزل بالقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع في اطار تصعيد غير مقبول ضد المقدسات الاسلامية والمسيحية في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

وحذرت النقابة من الخطورة البالغة جراء سياسة انتهاك المقدسات الدينية التي تؤجج مشاعر الغضب، وتقوض الجهود التي تستهدف استئناف المفاوضات الفلسطينية ـ الاسرائيلية.

وقالت النقابة في بيان، إنها تتابع عن كثب تطور الاحداث المأساوية في الاراضي المقدسة واستمرار اسرائيل في تماديها بارتكاب الممارسات القمعية ضد المصلين الفلسطينين في محاولة لتقسيم المسجد الأقصى زمانياً ومكانياً، وتحذر اسرائيل من الاستمرار في مواصلتها استفزاز مشاعر الامتين العربية والاسلامية من خلال استكمال خطتها العدوانية وغير القانونية الرامية الى تغيير الوضع القانوني للمسجد الاقصى.

وتدعو المجتمع الدولي وهو يستعد لعقد اجتماع للامم المتحدة خلال الشهر الحالي في نيويورك الى رفض الاجراءات الاسرائيلية على المسجد الاقصى أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين مشددة أن هذه الممارسات الاستفزازية والقمعية لمشاعر المسلمين والمسيحيين حول العالم من شأنها أن تحيل المنطقة الى مزيد من العنف والتطرف والنزاع الديني.

وطالبت النقابة في اجتماعها اليوم، اتخاذ موقف عربي واسلامي موحد ضد تهويد المسجد وتحويله من مسجد اسلامي الى معبد لهم، وهذا لن يكون طالما أن هناك مرابطين ومرابطات في المسجد، ما يدعو الأمة ألا تترك المقدسيين وحدهم في المعركة وأن تتحرك وتعلي الصوت لمواجهة الاعتداء الاسرائيلي الغاشم.

ورحبت النقابة بمواقف جلالة الملك عبد الله الثاني برفضه الاستفزازات الاسرائيلية، الذي أكد من خلال لقائه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في عمان يوم أمس، من أن أي استفزاز جديد في القدس المحتلة سيؤثر على العلاقات بين الأردن والكيان الاسرائيلي، محذراً جلالته من أن الأردن لن يكون امامه خيار سوى اتخاذ اجراءات في ظل تصاعد الاعتداءات الاسرائيلية في الاقصى، وقالت إن مواقف جلالته الدائمة والمستمرة في دعم المقدسات وصمود الشعب الفلسطيني يؤكد رفض الاردن للانتهاكات الاسرائيلية بحق المقدسات والشعب الفلسطيني، خصوصا استهداف المسجد الاقصى.

ودانت النقابة اعتداء قوات الاحتلال على الصحفيين خلال عملهم الصحفي بتغطية اجراءات اسرائيل القمعية في المسجد الاقصى، مؤكدة أن هذه الاعتداءات اصبحت ممنهجة تستهدف طمس حقيقية العدوان، داعية الاسرة الدولية الى تطبيق قرار مجلس الامن الدولي رقم (2222) الصادر في ايار الماضي والخاص بحماية الصحفيين ومعاقبة المعتدين عليهم، خصوصا أن اثني عشر صحفياً تعرضوا للعدوان من غلاة المتطرفين على المسجد الاقصى بهدف تكميم افواه حراس الحقيقة، كما طالبت النقابة الاتحاد الدولي للصحفيين بالسعي لاعداد مذكرة قضائية عاجلة لمعاقبة المتورطين من قادة الاحتلال في استهداف الصحفيين سدنة الحرية ورسل السلام.

ودعت النقابة في ختام بيانها الى انهاء سياسات الاعتقال الاداري وتحديداً بحق الصحفيين منهم، والافراج الفوري عن الأسيرات والأسرى، مطالبة الامم المتحدة والمجتمع الدولي بتفعيل دورها في حماية حقوق المعتقلين وتطبيق ما نصت عليه القوانين والمواثيق الدولية.