نقابة المهندسين تحذر

2013 08 30
2013 08 30
906

عمان – صراحة نيوز – ماجد القرعان

حذرت نقابة المهندسين الاردنيين من تورط الاردن في الحرب على سوريا .

وطالبت النقابة في بيان لها الحكومة ان لا  تكون طرفا في أي حل عسكري دولي للأزمة السورية وألا تكون الأراضي الأردنية والأجواء الأردنية منطلقاً لأي عمل عسكري دولي.

واكدت النقابة  على تمسك الاردن بحل سياسي يجنب الاردن و سوريا والمنطقة أخطاراً محققة .

كما طلبت النقابة الحكومة بتقديم  الدعم للشعب السوري والمساهمة في توفير حياة كريمة للاجئين السوريين إلى أن يعودوا إلى ديارهم في الوقت الذي شكك البيان في  نوايا توجيه ضربة عسكرية الى سوريا ، معتبرة ان الشعب السوري هو المتضرر الاول من هذه الضربة.

وتسألت النقابة في بيان لها لماذا يريد الغرب الان توجيه ضربة عسكرية لسوريا وهو الذي صمت طويلا على الجرائم التي راح ضحيتها مئات الاف من القتلى والجرحى.

واكدت النقابة أن الإدارة الأمريكية وحلفاؤها لم تتدخل في بلد عربي الا ودمرته واعادته الى الخلف عشرات السنين ، وان توجيه ضربات عسكرية لسوريا لن يكون في مصلحة الشعب السوري.

وشددت النقابة على ان توجيه ضربة عسكرية لسوريا يصب في صالح  تحقيق المخططات الصهيونية والأمريكية من خلال إضعاف سوريا وتمزيقها ، وفرض نظام سياسي فيها يخدم المصالح الامريكية والصهيونية.

واعتبرت النقابة أن الإدارة الأمريكية تستهدف على الدوام إضعاف الدول العربية والإسلامية لضمان تفوق الكيان الصهيوني وفرض مشاريع تصفية القضية الفلسطينية.

واستذكرت النقابة في بيانها النتائج الكارثية التي خلفها التدخل العسكري في العراق والذي عاد بعد ان دمر العراق واوجد نظام عميل وطائفي , إضافة الى استهداف المقاومة العراقية.

كما طالبت النقابة المجتمع الدولي برفض التدخل العسكري الأجنبي ، سواء من التحالف الغربي الذي تقوده الولايات المتحدة ، أو من التحالف الداعم للنظام السوري الذي تقوده روسيا وإيران . ودعته للضغط على النظام السوري لوقف المجازر التي يرتكبها بحق شعبه ، وتمكين الشعب السوري من تقرير مصيره ، وامتلاك كل أسباب القوة التي يحمي بها نفسه ومشروعه ، وأن يشكل هذا الدعم عامل ردع للنظام للاستجابة لإرادة الشعب.

ودعت النقابة الشعب السوري الى عدم الخضوع لمشيئة القوى الدولية التي تستعد لتوجيه ضربات لسوريا ، ومن مخططاتها الرامية لضرب وحدتها الوطنية.