نقابة المهندسين تعقد مؤتمر المهندسين الشباب الاول

2013 06 15
2013 06 15

437 نظمت نقابة المهندسين اليوم السبت فعاليات مؤتمر المهندسين الشباب الاول للبحث في التحديات التي تواجه المهندسين الجدد وسط تقديرات ان عدد المهندسين على مقاعد الدراسة 40 الفا عدا الذين يدرسون في الخارج. وقال مندوب رئيس الوزراء وزير الاشغال العامة والاسكان المهندس وليد المصري في الافتتاح ان فئة الشباب المسلحة بالمعرفة هي محرك التغيير والقوة الدافعة لتحقيق عناصر التنمية المستدامة في اي قطاع ولاسيما القطاع الاقتصادي وان تحقيق هذه التنمية يحتاج الى تمكين وتأهيل المهندسين الشباب وفتح سوق العمل امامهم مؤكدا دورهم في عملية بناء الوطن. واضاف ان تحقيق التنمية المستدامة في مجال التعليم الهندسي والصناعات المرتبطة به يحتاج الى ربط مخرجات التعليم العالي والمعني بالسوق المحلي في مختلف المجالات بطريقة تضمن رفد هذا السوق بسواعد فنية اردنية ذات كفاءة عالية ومدربة على اسس نهج علمي تواكب التحولات الاقتصادية والصناعية على المستويين المحلي والعالمي الامر الذي من شانه رفع تنافسية هذه الكفاءات وايجاد فرص العمل المناسبة لها. واشار الى ان اعداد المهندسين الاردنيين في تزاد كبير وبلغ عددهم على مقاعد الدراسة في الكليات الهندسية داخل الاردن وفي الجامعات الحكومية والخاصة 40 الفا عدا عن الذين يدرسون في الخارج. وقال ان هذا التحدي يستدعي وضع خطة وطنية لايجاد فرص عمل مناسبة من قبل الجهات ذات العلاقة من خلال وضع السياسات والخطط اللازمة لتحقيق التوازن في سوق العمل من خلال زيادة التحول الى استخدام التقنيات الحديثة وتكنولوجيات الصناعات الهندسية ما يحقق مزيدا من النمو لكل القطاعات التي يقوم على تفعيلها وتحريكها الكوادر الهندسية المدربة وذات الكفاءة العالية. وعرض الوزير المصري دور وزارة الاشغال العامة والاسكان في تدريب المهندسين حديثي التخرج من خلال برنامج تدريب المهندسين حديثي التخرج والتي تشرف عليها الوزارة لتدريبهم ضمن الوزارة والمؤسسات الوطنية لمختلف التخصصات الهندسية. وقال رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي الدكتور جواد العناني ان اقامة المؤتمر بحد ذاته انجاز وان نقل التجربة من جيل الى جيل هو ما نفتقده في الاردن،مؤكدا قدرة المهندس الاردني على النهوض بالاردن نحو الانجاز الحقيقي والحاجة الى الابداع الخلاق للنهوض بالاقتصاد الوطني. واضاف ان المجلس الاقتصادي الاجتماعي الذي يشكل منبرا للعمل يسخر كل امكاناته للتعاون مع المهندسين وتحديدا الشباب لاستثمار طاقاتهم. من جانبه ،قال نقيب المهندسين رئيس اتحاد المهندسين العرب المهندس عبدالله عبيدات ان المؤتمر يؤسس لايجاد حلول لمشكلة البطالة في صفوف المهندسين الشباب بعد ان تخلت الحكومات المتعاقبة عن دورها في ايجاد فرص عمل لهم،موضحا ان المهندسين الجدد يشكلون مانسبته 17 بالمئة من الخريجين، وان النقابة باتت تستقبل نحو 8 الاف مهندس حديث التخرج، وان عدد المهندسين قفز الى اكثر من 106 الاف مهندس ومهندسة. واشار الى ان النقابة حذرت مرارا من عدم مواءمة مخرجات التعليم الهندسي لحاجات سوق العمل الا ان هذه التحذيرات لم تجد اذانا صاغية على المستوى الرسمي او على مستوى اولياء الامور. وبين ان النقابة عملت منذ نحو 15 عاما على ايجاد منظومة من الشركات والمصانع التي تقوم على تدريب المهندسين لتمكينهم من الحصول على فرصة عمل وان حوالي 60 بالمئة من المتدربين يحصلون على فرصة عمل في موقع التدريب. واكد ان النقابة لن تألو جهدا في توفير فرص عمل للمهندسين الشباب الذين يعول عليهم في صناعة المستقبل،حاثا اياهم الاقبال على المشروعات الصغيرة والمتوسطة. بدوره قال رئيس لجنة المهندسين الشباب انيس الحلواني ان المؤتمر يهدف الى ايجاد حلول عملية للمهندسين الشباب بالتركيز على الافكار الشبابية. واشتمل المؤتمر الذي عقد ليوم واحد على ندوتين الاولى بعنوان (انا بدون عمل فمن المسؤول) تحدث فيها وزير التعليم الاسبق الدكتور عصام زعبلاوي وامين عام نقابة المهندسين ناصر الهنيدي وامين عام وزارة العمل حمادة ابو نجمة والنائب هيثم العبادي ورئيس لجنة ارتباط الرياض (السعودية) المهندس منذر مشتهى وادار الندوة معاذ الفاعوري. اما الندوة الثانية تحدث فيها المدير التنفيذي للمؤسسة الاردنية لتنمية المشروعات الاقتصادية والمدير التنفيذي للشركة الاردنية للابداع رهام غرايبة ،والمسؤول الوطني لمركز الاسكوا للتكنولوجيا في عمان سائد حبش، واخصائي التنمية البشرية احمد اسد، ورئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر محمد غزال وادار الندوة المهندس محمد ابوعفيفة. وتم على هامش المؤتمر اطلاق مبادرات تهدف الى ايجاد فرص عمل للمهندسين الشباب وحملت عناوين(بدي خبرة ،وعروض الشباب، وقدراتي،ومهندس اون لاين،والصندوق الوطني لتشغيل المهندسين وشباب، اعمال، مهندسون).