نقابة المهندسين “مدرسة للديمقراطية والعمل الوطني والمهني والاستثماري والخيري”

2014 05 04
2014 05 04

IMG_4707عمان – صراحة نيوز – قال نقيب المهندسين / رئيس اتحاد المهندسين العرب المهندس عبد الله عبيدات أن العمل جاري في المدينة النقابية من خلال عطاء البنية التحتية الذي لا يزال قيد التنفيذ، وان النقابة عقدت وستعقد العديد من الاجتماعات مع المكتب الهندسي المصمم وضع مخططات مقر النقابة في المدينة النقابية والذي يقع على مساحة 30 ألف متر مربع.

وأكـــد م.عبيدات خلال اجتماع الهيئة العامة السنوي العادي للنقابة والذي عقد في مجمع النقابات المهنية بان نقابة المهندسين هي مدرسة للديمقراطية والعمل الوطني والمهني والاستثماري والخيري.

وبين أن معدل عدد المهندسين الذين ينتسبون سنويا للنقابة يصل إلى 8 آلاف مهندسا ومهندسة وان هذا الرقم فرض العديد من التحديات على النقابة وأبرزها إيجاد فرص عمل للمهندسين الجدد وتدريبهم وتأهيلهم.

وبين ان العام 2013 تميز بالبدء بتطبيق الاعتماد والتأهيل المهني حيث تم عقد امتحانات لكافة الشعب الهندسية، كما تم عقد أكثر من 25 دورة تعريفية بالنظام.

وحول رواتب الموظفين في النقابة أكد م.عبيدات أنها ليست مرتفعة أو منخفضة وان النقابة أجرت عملية توزين للرواتب واستعانت بشركة متخصصة في ذلك، وان الجهود التي يبذلها موظفو النقابة كبيرة.

كما أجاب م.عبيدات على استفسارات الهيئة العامة حول مشاريع النقابة واستثماراتها مؤكدا على متانة الوضع المالي للنقابة وفقا للأرقام التي اطلعت عليها الهيئة العامة.

وأشار تقرير النقابة السنوي إلى ان عام 2013 كان حافلا بالإنجازات، وشهد انضمام (7681 ) مهندسا ومهندسة إلى النقابة ليصل إجمالي عدد المهندسين المسجلين في النقابة مع نهاية عام 2013 إلى (110061) عضوا.

وان النقابة تمكنت خلال العام الماضي من تأمين حوالي (1809) فرصة عمل للمهندسين داخل المملكة و(2400) فرصة عمل خارج المملكة، عدا عن توفير (1450) فرصة تدريب للمهندسين حديثي التخرج من خلال ثلاثة برامج معتمدة لدى النقابة باستثناء البرنامج التابع لوزارة الأشغال العامة والإسكان الذي تم من خلاله تدريب (147) مهندسا ومهندسة.

وأشار إلى انه تم خلال العام الماضي عقد نحو (388) دورة هندسية وإدارية وفي مجال الحاسوب في مركز تدريب المهندسين استفاد منها ما مجموعه (6980) مهندسا ومهندسة.

ولفت إلى انه في إطار حرص النقابة على تأمين العيش الكريم للمهندسين وعائلاتهم فقد تم رفع قيمة القروض لغاية 30000 دينار وفترة التسديد تصل إلى 15 عاما .

وأوضح التقرير أن النقابة لم تغفل القيام بدورها في خدمة المجتمع الأردني ودفع عجلة التنمية فيه إلى الأمام من خلال صندوق المسؤولية الاجتماعية والذي بدء العمل به بداية العام الماضي، فكان للنقابة إسهامات بارزة في هذا المجال منها على سبيل المثال، تحديث عدد من المدارس، وإطلاق حملة الطرد الخيري، وحملة حقيبة الطالب الفقير، إضافة إلى دعم حملة البر والإحسان وتقديم العون والمساندة لعدد من الجمعيات الخيرية.

وأكد أن ما حققته النقابة من إنجازات، لم يكن ليتحقق لولا التفاف المهندسين المستمر حول نقابتهم، مؤكدا في الوقت نفسه حاجتها الماسة إلى جهود كل مهندس لتواصل مسيرتها.

وأكدت الهيئة العامة على ضرورة تحقيق المزيد من الانجازات، وتجاوز السلبيات لما فيه مصلحة النقابة ومنتسبيها.