نواب الاردن … والمؤامرة الكبرى !

2013 02 28
2013 02 28

ماجد القرعان

لم تكن مفاجاة ما اقدم عليه النائب في البرلمان الاردني محمد عشا الدوايمة الذي تبنى مذكرة وقعها معه 10 نواب أخرين يطالبون فيها بتعديل المادة السادسة من الدستور الاردني لتسهيل تجنيس نحو نصف مليون فلسطيني ممن يعيشون في الاردن والتي تعتبر خطوة على طريق تنفيذ الحلم الذي يراود قادة اسرائيل منذ 30 عاما أن يصبح الاردن الوطن البديل للدولة الفلسطينية .

والعشا ليس الوحيد الذي حملت شعاراته خلال حملته الانتخابية هذا الهدف بصور مختلفة فهو ايضا يتصدر اهداف حزب الوسط الاسلامي الذي ينتمي اليه العشا ويقوده مجموعة من دعاة التجنيس ( الدوايمة ، زكريا الشيخ ، وامينه العام محمد الحاج ) .

ويحضرني هنا ما نشرته وسائل اعلام عن العشا اثناء فترة الانتخابات بعنوان (مرشح اسرائيلي في طريقة الى البرلمان الاردني! ) والتي استندت على العلاقة التي تربطه بالكيان الاسرائيلي بكونه من اشد الداعين الى التطبيع .

ويحضرني كذلك تجاهل امثال هؤلاء ما آلت اليه أوضاع الاشقاء الفلسطينيين الذين ما زالوا متشبثين بوطنهم واوضاع الاسرى من ابنائهم في سجون العدو الاسرائيلي ومحاولات العدو المستمرة لتهويد القدس الشريف ودعوتهم الصارخة لتخصيص كوتا في القوات المسلحة والاجهزة الامنية الاردنية لابناء المخيمات الفلسطينية في الاردن .

تبريرات دعاة التجنيس أمثال هؤلاء غير مقنعة وهي بالتاكيد ضد اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على تراب فلسطين وعاصمتها القدس الشريف الذي يدعمه الاردن في جميع المحافل قيادة وشعبا وفي المقابل فان تنطح عدد من الكتاب في الاردن بالعزف على أوتار المحاصصة في تولي المناصب والتوظيف في مؤسسات الدولة بانها تقتصر على ابناء الشرق اردنيين والذي فيه مجافاة للواقع الذي تشهد عليه الشخصيات الاردنية من أصل فلسطيني ممن تولوا أو ما زالوا يتولون ارفع المناصب في الدولة الاردنية وممن هم منخرطون بالعمل في كافة مؤسسات الدولة ومنها الجيش والأجهزة الامنية وكذلك في عزف هؤلاء الكتاب على أوتار الاقليمية كتهمة لكل اردني يتمسك بحقه في الدفاع عن الدولة الاردنية أمثال عريب الرنتاوي الذي بث سماً زعافاً وهاجم العشائر الاردنية في مقالة له بعنوان ( من أي إناء ينضح هؤلاء الإصلاحيون ) .

هنالك تحديات كثيرة وخطيرة تنتظر نواب المجلس السابع عشر ولكن الأخطر ان يتمكن العشا وامثاله من تنفيذ مخططات المؤامرة الكبرى لتحقيق حلم العدو الاسرائيلي في الوطن البديل .