هرب من داعش وسلم نفسه لمدعي عام أمن الدولة لمحاكمته

2015 08 26
2015 08 26

تنزيل (1)صراحة نيوز – فضل أحد عناصر تنظيم “داعش” تسليم نفسه لمدعي عام أمن الدولة، على البقاء مع التنظيم الإرهابي، بعد أن وجد نفسه “معرضا للقتل في أي لحظة لمجرد الشبهة”.

وكان هذا الشخص، المنتمي للتيار السلفي “الجهادي”، تسلل عبر الحدود الأردنية باتجاه الأراضي السورية العام 2013، حيث وصل إلى مدينة درعا والتحق مع تنظيم جبهة نصرة أهل الشام، وفق مصادر بالتيار.

وقالت المصادر إنه “مكث مع “النصرة” مدة عام ونصف العام، إلى أن التحق بأحد فصائل الجيش السوري الحر بمنطقة الشجرة السورية في درعا قبل عام تقريبا، وبعدها بايع هذا الفصيل تنظيم (داعش)”.

ووفق مقربين من المتهم فإنه “حينما حانت له الفرصة الفرار عاد إلى الأردن تسللا، ومن ثم سلم نفسه إلى مدعي عام أمن الدولة”.

وبحسب مصادر من التيار السلفي “الجهادي”، فإن “المتهم وهو في الثلاثين من العمر، أكد أن تنظيم “داعش” ينفذ التصفيات الجسدية بحق منتسبي التنظيم لمجرد الشبهة، كذلك فإن هناك فتاوى يندى لها الجبين أطلقها مفتي تنظيم “داعش” تركي بن علي وزوجته”.

ومن أبرز تلك الفتاوى، ما أطلقته زوجة تركي بن علي، “باعتبار زوجات المجاهدين في جبهة النصرة زانيات في حال لم ينفصلن عن أزواجهن، بعد اعتبار مقاتلي جبهة النصرة خارجين عن ملة الإسلام”.

وبين المتهم أن مقاتلي التنظيم “يمارسون أعمال السلب والنهب والقتل بوحشية والتمثيل بجثث المسلمين والمواطنين، سواء في سورية أو العراق”، كما وصف قادتهم الدينيين بـ”الجهلاء”.

ويعتبر تركي بن علي (بحريني الجنسية) المسؤول الشرعي لـ”داعش”، وهو تلميذ منظر التيار السلفي “الجهادي” أبو محمد المقدسي. الغد – موفق كمال