هل تلجا الحكومة للقانون لمحاسبة الحزب والجماعة على تجاوزاتها؟

2013 07 20
2013 07 20
257توقع مراقبون ان تعمد السلطات الاردنية الى التعامل في اطار القانون مع جماعة الإخوان المسلمين في الاردن باعتبارها جمعية خيرية والتي تاسست في عام 1945 وكذلك مع الذراع السياسي للجماعة ( حزب جبهة العمل الاسلامي ) في ضوء رصد العديد من التجاوزات القانونية وتزايد الاستياء الشعبي من ممارسات عدد من قادتها .

وارتفعت مؤخرا وتيرة المطالبات الشعبية بمحاسبة الحزب في اطار القانون على علاقته مع جهات خارجية والتنسيق المعلن لقيادات الحزب مع قيادات الأخوان المسلمين في دول اخرى من ضمنها مصر وسوريا وتركيا وهو الأمر الذي لا يسمح به قانون الاحزاب الاردنية الى جانب تجرأ قيادات الحزب الاردني على التدخل بصورة علنية في شؤون تلك الدول .

كما أصدرت اللجنة التنفيذية في تجمع عشائر الطفيلة للاصلاح بيانا شديد اللهجة طالبت فيه الحكومة بتفعيل قانون الأحزاب الذي يحضر تعامل الأحزاب الاردنية أو حصولها على التمويل من جهات خارجية ويحضر نشاطاتها على اساس ديني عرقي أو مذهبي في اشارة واضحة الى حزب جبهة العمل الاسلامي الذي صدر عن قياداته مؤخرا تصريحات تستهدف تأليب المواطنين على الدولة الاردنية واثارة الرأي العام في دول عربية ضد مؤسساتها الوطنية .

256

وفي وقت سابق أكد وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الاردنية الدكتور محمد المومني جدية الحكومة في التعامل الجماعة  في اطار القانون وقال ” إن “الحكومة تتعامل وستتعامل مع تحركات وسلوك الاخوان الداخلية والفعاليات المتعلقة بقضايا الإقليم في إطار القانون.

261 وجاء تأكيد الدكتور المومني في معرض تصريحات له  لموقع “سي إن إن وقال ” إن الحكومة ستتخذ موقفا في حال تجاوزت الجماعة القانون، وفي ذات الوقت جدد موقف بلاده الداعم لإستقرار وأمن مصر.

ومنذ ان تم عزل الرئيس السابق محمد مرسي من قبل الجيش المصري  شرعت قيادات الجماعة والحزب في الاردن الى تنفيذ فعاليات تستهدف دعم جماعة الأخوان المسلمين في مصر في رفضهم لاستجابة الجيش المصري لمطالبات شعبية باجراء انتخابات تشريعية ورئاسية مبكرة .

259

كما شارك المراقب العام للجماعة همام سعيد في اجتماعات اسطنبول للتنظيم الدولي للجماعة وهو اتخذ قرارات استراتيجية لمواجهة قرار عزل مرسي.

وشهدت الاردن عقب قرار عزل مرسي العديد من النشاطات التي نفذتها قيادات في الجماعة والحزب من ضمنها تنظيم مسيرات معارضة امام السفارة المصرية في عمان واقامة امسية سياسية الخميس في مدينة الطفيلة شن خلالها القيادي زكي بني ارشيد هجوما على القيادة السياسية الجديدة في مصر متهما قائد الجيش المصري عبد الفتاح السيسي بالخيانة وقيادات الجيش المصري بالعصابة الى جانب تلميح عدد من قياداتها بمشاركة الاردن في ما اسموه بالمؤامرة على الشرعية في مصر .

258