هل يتعظ النواب من فصل الشريف وتعليق عضوية الدميسي

2013 09 11
2013 09 11

107 هل يتعظ  النواب من فصل الشريف وتعليق عضوية الدميسي على خلفية قيام الاول باطلاق عيارات نارية داخل مبنى المجلس بهدف قتل النائئب قصي الدميسي ؟

تعامل مجلس النواب بجدية كاملة مع الحادثة في ضوء صدور ارادة ملكية سامية تقضي  باضافة موضوع اطلاق العيارات النارية داخل المجلس الى جدول اعمال الدورة الاستثناية . وكان رئيس مجلس النواب المهندس سعد السرور كلف اللجنة القانونية بالتحقيق في حادثة استخدام الشريف سلاح رشاش وإطلاقه النار داخل حرم البرلمان باتجاه الدميسي ، حيث اوصت اللجنة بفصل الشريف وتجميد عضوية الدميسي، وهو ما تبناه المجلس بأكثرية 136 نائبا من أصل 138 نائبا حضروا الجلسة.

كما اقر النواب توصية اللجنة بتجميد عضوية كل من يحاول الاساءة بالقول او الفعل او يحمل السلاح تحت القبة او في أروقة المجلس للمدة التي يراها مناسبة وبالنظر الى جسامة كل فعل على حده، وذلك للحفاظ على هيبة مجلس النواب كمصلحة وطنية عليا باعتبار مجلس الامة ركناً رئيسا من مصادر السلطات الثلاث وجزءا من النظام السياسي والتشريعي والرقابي للدولة الاردنية.

واشار السرور الى ان قرار الفصل ياتي بالنظر الى جسامة الفعل المرتكب من قبل الشريف والمتمثل في اشهار السلاح واطلاق العيارات النارية منه في سابقة، هي الاولى في الحياة البرلمانية الاردنية، وسندا لحكم المادة 90 من الدستور.

وتنص المادة 90 من الدستور على أنه لا يجوز فصل أحد من عضوية أي من مجلسي الأعيان والنواب إلا بقرار صادر من المجلس الذي هو منتسب إليه وذلك بأكثرية ثلثي الأعضاء الذين يتألف منهم المجلس، وإذا كان الفصل يتعلق بعضو من مجلس الأعيان فيرفع قرار المجلس الى الملك لإقراره.

واشار الى ان تجميد عضوية قصي احمد الدميسي لمدة سنة من تاريخه وحرمانه من كافة مخصصاته المالية لنفس المدة، وزوال صفة النائب عنه ياتي بسبب الافعال والاقوال التي أتاها وقام بها وشكلت سببا “غير مبرر” لافتعال مشكلتين على التوالي خلال 48 ساعة.

واكد السرور ان مجلس النواب سيبقى عند ثقة ابناء الشعب الاردني وعند طموحات قائد الوطن في تحمل مسؤولياتنا على اكمل وجه، مؤكدا عدم السماح لاي تصرف نستنكره من اعاقة عمل المجلس او يسيء الى العلاقة ما بين اعضائه وسلامة المسيرة الديمقراطية في الوطن.

وكانت ارادة ملكية سامية صدرت عصر اليوم الثلاثاء تتضمن ادراج موضوع إطلاق الأعيرة النارية في حرم مجلس الأمة على جدول الدورة الاستثنائية لمجلس الامة لعدم جواز مناقشة اي قضايا خارج جدول أعمالها.

وواصل اعضاء مجلس النواب مناقشة النظام الداخلي لمجلسهم.