هل يرضخ الملقي لحملات الترويج المفبركة في اختيار اعضاء حكومته ؟

2016 05 30
2016 05 30

Animated-gif-three-flashing-question-marks-picture-movingصراحة نيوز – مع تكليف جلالة الملك عبد الله الثاني للدكتور هاني الملقي بتشكيل الحكومة الانتقالية خلفا لحكومة الدكتور عبد الله النسور بدات العديد من وسائل بالترويج لأشخاص بعينهم بأنهم سيكنون ضمن تشكيلة حكومة الملقي وهو اسلوب اتبع في سنوات ماضية وأتى بالويلات على رؤساء الحكومات الذين اختاروا وزراء من ضمن هذه الاسماء معتقدين ان نشر اسمائهم بمثابة اشارة من جهة ما أو ان لهم المكانة الشعبية أو العملية .

وذاكرة الوطن تختزن اسماء الكثيرين ممن وجدوا انفسهم في مواقع المسؤولية دون ادنى اسس أو اعتبارات في خدمة الدولة الاردنية وعندما خرجوا انقلبوا رأسا على عقب ينتقدون ويهاجمون حتى في ثوابت الدولة للفت انتباه المرجعيات على أمل التنفع والتكسب والذي نجح الى حد ما جراء مستشارون غير أمناء أو على صلة بهم على قاعدة التكسب وتبادل المنافع فكان ان تم ارضاء فلان بتعينه عضوا في مجلس ادارة شركة انا  أو منحه سيارة أو اغداق مبلغ من المال عليهم .

والسؤال هنا هل سينهج الملقي ذات النهج ؟