هل يسيطر الحوثيون على مدخلا البحر الأحمر وخليج عدن

2014 10 07
2014 10 07

4دبي – صراحة نيوز – قالت مصادر عسكرية يمنية إن مسلحين من المتمردين الحوثيين بدأوا بالتحرك للسيطرة على ميناء الحديدة على البحر الأحمر.

المصادر أكدت أن التحرك الحوثي الجديد ما هو إلا مرحلة أولى في طريق توسيع وجودهم على طول الشريط الساحلي وحتى باب المندب، عند مدخل البحر الأحمر وخليج عدن.

فمن صنعاء إلى البحر، ملامح نفوذ واستحواذ على مزيد من مقدرات البلاد في مسعى يجسد استراتيجية المتمردين الحوثيين، الذين بدأوا عملياً بالتحرك غرباً، باتجاه مضيق باب المندب الحيوي.

تمدد الحوثيين نحو البحر، يجري بشكل ملحوظ، مستعينين لذلك باللجان الشعبية التي تنشط على طول الشريط الساحلي غرب البلاد، لاسيما في ميناء الحديدة المطل على البحر الأحمر، حيث فتحوا مقراً لهم هناك.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن مسؤول عسكري قريب من المتمردين قوله: “إن السيطرة على ميناء الحديدة ما هو  إلا مرحلة أولى في طريق توسيع النفوذ على الشريط الساحلي وحتى باب المندب، حيث مدخلا البحر الأحمر وخليج عدن”.

وتتحدث المصادر عن توجه أنظار آلاف من المسلحين الموالين للحوثيين في الحديدة إلى مضيق باب المندب للسيطرة عليه، إضافة إلى منطقتي دهوباب والمخا الساحلتين اللتين تجري عبرهما كل عمليات التهريب ومن بينها تهريب الأسلحة. وفي حال نجح الحوثيون في السيطرة على المضيق فإنهم سيضعون أنفسهم أمام تحديات إقليمية ودولية جسيمة.

وكان المتمردون الحوثيون تحركوا في وقت سابق باتجاه محافظة مأرب شرق البلاد، آملين بمساعدة القبائل الحليفة لهم في السيطرة على حقول النفط والغاز وعلى محطة الكهرباء الرئيسية التي تغذي العاصمة، بحسب مصدر قريب منهم، إلا أن مصادر قبلية أكدت أن “هذا المشروع يواجه بمقاومة من قبائل مأرب المناهضة لهم”.

وفي ظل هذا التطور لايزال اتفاق السلام الموقع تحت رعاية الأمم المتحدة ويقضي بتعيين رئيس وزراء جديد وانسحاب المسلحين من العاصمة معلقاً بانتظار توقف طموح الحوثيين.