هل ينجح النواب بالتغيير ؟

2013 11 02
2013 11 02

282صراحة نيوز – كتب محرر الشؤون المحلية – خلال عقد الدورة الاستثنائية لمجلس النواب علت اصوات غالبية الأعضاء معبرين عن عدم رضاهم على ادارة جلسات المجلس وكذلك على عدم تعامل الرئيس واعضاء المكتب الدائم بذات المسافة من الجميع وخرجت اصوات من هنا وهناك تتوعد بالتغيير في الانتخابات المقبلة .

الملفت في تركيبة المجلس الحالي ان نحو 93 نائبا يدخلون المجلس لأول مرة وغالبيتهم من الشباب الذين يعتقدون انهم قادرين على التغيير والتطوير في اداء المجلس فكان ان توزعوا كتلا على أمل تحقيق ما يدعون اليه لكن واقع الحال فرض عليهم التكتل مع نواب مخضرمين في نواب أخرون جدد وسابقين فضلوا ان يبقوا مستقلين .

في قاموس السياسيين لا دين للسياسة وبالتالي فالتقلب في المواقف أمر مشروع ومن هنا شهدنا تشكيل كتل نيابية بعضها كان هشا وسرعان ما فرطت مسبحتها بانسحاب بعض الاعضاء والانظمام الى كتلة اخرى باستثناء كتلة الوسط الاسلامي النيابية المنبثقة من حزب سياسي حيث حافظت الى حد ما على تركيبتها وبالتالي فهناك صعوبة بالغة في ان يتمكن النواب الشباب من احداث التغيير الذي طالما دعو اليه .

الساعات الاخيرة ما قبل بدء الانتخابات شهدت تغيرات دراماتيكية كان ابرزها  إئتلاف ثلاثة كتل نيابية لصالح الرئيس السابق المهندس سعد هايل السرور الذي انظم قبل ايام الى احدها وهي كتلة التوافق التي إئتلفت مع كتلتي التجمع الديمقراطي والنهضة غير ان المفاجأة في تغيير موقف الإئتلاف المعلن سابقا بدعم مرشح كتلة النهضة الدكتور عساف الشوبكي وهو ما يؤشر الى حدوث خلل داخل الإئتلاف والذي عبر عنه بعض الاعضاء مستغربين التحول المفاجأ في مواقف عدد من زملائهم الذين قلبو المجن داخل الإئتلاف لصالح السرور .

وعلى الجانب الآخر وفي ضوء الضبابية التي تكتنف مواقف النواب فرادى وتكتلات فالقراءة  تشير الى احتمالية اعلان احد المترشحين المستقلين انسحابه من حلبة المنافسة الى جانب بروز اعضاء في اللحظات الاخيرة وبخاصة الشباب المؤمنين باحداث التغيير الى الوقوف بجانب المترشح الاقوى في منافسة السرور والذي سيظهر بعد الجولة الأولى حيث التوقعات بصعوبة فوز أي من المترشحين في الجولة الأولى….