هل ينجح تيار المتقاعدين بنبش ملف أمنية؟

2013 05 08
2013 05 08

تسائل النائب نايف الخزاعلة خلال ندوة نظمها التيار الوطني للمتقاعدين العسكريين ( معا ) حيال العديد من ملفات الفساد التي باتت تقلق بال المواطنين ولم تجد إذنا صاغية للتحقيق فيها وكشف المستور .

واعطى النائب أمثلة على تسلل العديد من المسؤولين الى الشركات والمؤسسات الوطنية الناجحة بذريعة الخصخصة من ضمنها شركة شركة ‘امنية’ للاتصالات حيث استولت( اشترت)حزم الترددات للقوات المسلحة بحوالي اربعة ملايين دينار وعلى اقساط رغم ان قيمتها لوحدها تزيد على خمسة وستين مليون دينار!!!.

اعضاء تيار ( معاً ) ابدو استياء وامتعاضا من تغاضي السلطة التنفيذية وتهربها من القيام بمسؤولياتها الوطنية ليتم كشف المتورطين وتقديمهم للعدالة مؤكدين بأنهم سيستمرون في متابعة ملفات الفساد لاعادة ما نهبوه من مقدرات الوطن .

وبالعودة الى شركة أمنية فإن ما اشار اليه النائب الخزاعلة ليس جديدا بالنسبة لهذه الشركة التي وبفعل مجموعة من المتنفذين تم بيع رخصة تشغيلها بمبلغ اربعة ملايين دينار وقام مشتورها ببيعها بمبلغ 415 مليون دينار لشركة “بتلكو” البحرين ومن دون ان تستفيد خزينة المملكة الاردنية الهاشمية دينارا واحدا .

وكان احد نواب الدورة الماضية قد تعهد بالعمل على فتح هذا المف الا انه تراجع بعد فترة حيث تمكنت ادارة الشركة بحسب ما تناقلته وسائل اعلام محلية في حينه تمكنت من اسكاته وشراء صمته .

القصة تكررت في المجلس الحالي حيث اعلن قبل فترة احد النواب عن نيته فتح ملفات شركات الاتصالات حيث ارعد وازبد لكنه عاد وخفت صوته مما يوحي ان الشركة تمكنت منه ايضا كما فعلت في الدورة الماضية … فهل يتمكن تيار ( معا ) من التحشيد الوطني لفتح هذا الملف وغيره من الملفات التي توصف بالخط الأحمر ؟