وأخير عاد الثعلب الأفغاني للظهور في ضانا

2013 06 24
2013 06 24

M2E1L0-7R350B300 كشفت الكاميرات الليلية المستخدمة في محمية ضانا للمحيط الحيوي قبل يومين، ظهور الثعلب الأفغاني الذي اختفى أثره في المحمية منذ 19 عاما. وكانت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة قامت بدراسة عام 1994، لمعرفة انواع الحيوانات البرية الموجودة في المحمية، وتم اكتشاف هذا النوع والإمساك بثلاثة ثعالب أفغانية ذكور، لكنها اختفت منذ ذلك التاريخ لتكشف الكاميرات الليلية ظهور احد الثعالب في المحمية بعد تصويره في ساعة متأخرة من الليل قبل يومين. وقال مدير المحمية المهندس عامر الرفوع ان الثعلب الأفغاني يعتبر من أجمل أنواع الثعالب، ويعرف بالثعلب الملوكي وهو أصغر حجما من الثعالب الأخرى وأوفرها فراء، ويبلغ وزنه حوالي 5ر1 كيلو غرام، ويعتبر من الأنواع المهددة بالانقراض على الصعيد المحلي والدولي. وبين الرفوع ان المحمية كانت استخدمت تقنية الكاميرات الليلية منذ ثلاث سنوات، كطريقة رئيسية وهامة في تبيان التنوع الحيوي الذي يعيش في محمية ضانا، واظهرت هذه الطريقة العديد من الأنواع الحيوانية المهددة بالانقراض على الصعيد المحلي والاقليمي والعالمي، مثل الوشق والذئب العربي والضبع المخطط والتي تعيش بأمان في المحمية التي تعتبر بيئة مناسبة وموئلا حيويا للكثير من الحيوانات البرية المهددة بالانقراض. يذكر أن محمية ضانا للمحيط الحيوي والتي تديرها الجمعية الملكية لحماية الطبيعة, تأسست عام 1993, وتقع جنوب محافظة الطفيلة وتبلغ مساحتها حوالي 300 كيلومتر، و تتميز بتباين واضح في نطاقاتها المناخية نتيجة لتباين مناسيبها التي تتراوح ما بين 1600متر فوق مستوى سطح البحر الى 200 تحت مستوى سطح البحر ما كان له اثر في تمايز النطاقات الحيوية, ووجود اربع انظمة حيوية جغرافية. وتسجل المحمية وجود 833 نوعا من النبات ثلاثة منها تسجل لأول مرة في العالم، وتم تسجيل 38 نوعا من الثدييات، أي ما يقارب 50 بالمئة من الثدييات في الأردن و 215 نوعا من الطيور، و 98 موقعا أثريا.

(بترا) أحمد القطامين