واقع المؤسسة الأكاديمية العربية للعلوم المصرفية أمام جلالة الملك ( وثائق )

2013 06 29
2013 06 29
40ناشد موظفوا الاكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية ” الاردنيين ” جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين التدخل لانقاذ المؤسسة مما تتعرض له من  مضايقات وانتهاكات وتجاوزات .

وأضافوا في رسالة وجهوها الى جلالته ان التجاوزات والانتهاكات والمضايقات التي تشهدها تمس حقوقها المكفولة والمحصنة وتخدش أعمالها ومهامها العربية السامية والنبيلة الواردة في نظامها الأساسي من حيث دورها في تنمية الموارد البشرية العربية العاملة في قطاع المال والمصارف بوجه خاص والقطاعات الاقتصادية والاجتماعية العربية بوجه عام ةلباس جاء تأسيسها لتحسين أداء المصارف والمؤسسات الاقتصادية العاملة في كل القطاعات ولسد الفجوة بين ماهو متاح وما هو مطلوب في الوطن العربي من الكفاءة ،والثقافة المالية ، والمصرفية والاقتصادية .

وتاليا نص الرسالة

سيدنا ومولانا صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم حفظه الله واعز ملكة

مولانا المعظم :.

تشرفت الأكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية والتي هي إحدى مؤسسات العمل العربي المشترك بتوقيع اتفاقية “دولة المقر” مع حكومة المملكة الأردنية الهاشمية ،و زدتموها جلالتكم تشريفاً بنص الإرادة الملكية الممهورة بتوقيع جلالتكم بتاريخ 4-11-2002م التي نصها : ( بعون الله وتوفيقه نحن عبدالله الثاني ابن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية بعد ان اطلعنا على التعديلات التي تمت على اتفاقية المقر الموقعة بين حكومة المملكة الأردنية الهاشمية ،والأكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية ، نعلن موافقتنا عليها ،ونتعهد بان نقوم بما ورد فيها ، ولن نسمح بإذن الله بالإخلال بها ، لذا أمرنا بوضع خاتمنا ووقعنا عليها حسب الأصول .

مولانا المعظم :.

تتعرض الأكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية في حمى الأردن العزيز والغالي على قلوب الأردنيين والعرب جميعاً – في دولة المقر- إلى مضايقات وانتهاكات وتجاوزات تمس حقوقها المكفولة والمحصنة وتخدش أعمالها ومهامها العربية السامية والنبيلة الواردة في نظامها الأساسي من حيث دورها في تنمية الموارد البشرية العربية العاملة في قطاع المال والمصارف بوجه خاص والقطاعات الاقتصادية والاجتماعية العربية بوجه عام وصولاً لتحسين أداء المصارف والمؤسسات الاقتصادية العاملة في كل القطاعات ولسد الفجوة بين ماهو متاح وما هو مطلوب في الوطن العربي من الكفاءة ،والثقافة المالية ، والمصرفية والاقتصادية .

مولانا المعظم :.

ان الأكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية ما زالت تحت الوطأة الشديدة من المضايقات والأفعال التي لاتنشد الخير للأردن العزيز الغالي ،والمنصرفة والرامية لإخراجها إلى دولة عربية أخرى لتستضيفها وهي أفعال غريبة ومستغربة ومخالفه ومعاكسه لإرادة ورؤية جلالتكم الثاقبة .

اننا وإذا نضع كل ذلك بين يدي سيدنا ومولانا حضرة صاحب الجلالة الهاشمية المعظم ،وحكمته التي يشهد بها العالم اجمع والأمتين العربية والإسلامية ،فأننا لنتلمس من مولانا التكرم بالتدخل وبإصدار الأمر الملكي السامي برد الاعتبار للأكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية ،وضمان إعادة استقرار أعمالها في الوطن العربي الغالي ، واعادة ممتلكاتها ومنشآتها التي وضعت الحكومة الأردنية يدها عليها بدون وجه حق ،وبالرغم أنها تؤول اساساً لجامعة الدول العربية ، مع العلم بان الأكاديمية تحتضن فرص عمل لما يزيد على 85 مواطن أردني ولبيت ولعائلة أردنية

حفظ الله جلالتكم دائماً سندا وذخرا وعونا لكل مواطن يعيش على ثرى الأردن الغالي للأمتين العربية والاسلامية

موظفي الاكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية الاردنيين

24252627

28
29
30
31
32
3334
3536
37
3839