وثائق مهمة ومعتقلون من داعش في انزال جوي للقوات الاميركية والكردية

2015 12 27
2015 12 28

eeeee-640x480-500x272صراحة نيوز – افادت مصادر امنية، اليوم السبت، بان قوات اميركية خاصة وقوات مكافحة الارهاب في اقليم كوردستان نفذت عملية انزال خاطفة جديدة في معاقل داعش بمحافظة كركوك استولت خلالها على وثائق “مهمة” واعتقلت عددا من مسلحي التنظيم المتشدد. وقالت المصادر انه جرى عملية الانزال في ناحية الرياض الواقعة على بعد 45 كلم جنوب غرب مدينة كركوك والواقعة تحت سيطرة تنظيم داعش. واوضحت المصادر أنه تم انزال القوات الخاصة الاميركية وقوات مكافحة الارهاب جويا على مستوصف الرياض الذي يتخذه داعش مقرا امنيا ودور الزراعة ومحكمة التنظيم. واشارت الى ان القوات الاميركية والكوردية استولت خلال العملية على وثائق “مهمة” واعتقلت عددا من عناصر داعش قبل ان تعود ادراجها دون وقوع اي اصابات في صفوفها. وهذه ثاني عملية من نوعها، حيث نفذت قوات اميركية وكوردية في تشرين الثاني الماضي عملية انزال جوي على مشارف الحويجة بمحافظة كركوك تمكنت خلالها من تحرير 70 محتجزا في سجن للتنظيم المتشدد. وقتل خلالها جندي اميركي. بدوره قال رئيس لجنة الامن والدفاع البرلمانية حاكم الزاملي ان عملية الانزال الاخيرة “غير معلومة الهدف والمعالم”، وانها تمت دون علم الحكومة العراقية. وقال الزاملي في بيان اطلعت عليه / عراق برس /، إن “عملية الانزال الأميركي في منطقة الرياض جنوب مدينة كركوك غير معلومة الهدف والمعالم وتمت بدون علم الحكومة العراقية او القوات المتواجدة في المنطقة”. واشار الى انها “ليست العملية الاولى التي تقوم بها القوات الاميركية حيث تمت عملية انزال قبل فترة في مدينة الحويجة ولم يتم اعلام الحكومة العراقية بمصير من تم تحريرهم”. وأضاف الزاملي، أنه “لو كانت هناك جدية للقوات الاميركية بالتعاون مع الحكومة العراقية لكانت قدمت الدعم اللوجستي المتمثل بالاسلحة والاعتدة والمعلومات الاستخبارية وليس التعاون بمثل هذه العمليات التي لا تعلم الحكومة العراقية او القوات الامنية عنها اي شي”، موضحاً أن “هذه القوات لم تسلم لحد الان اي معتقل او قيادي في تنظيم داعش الى القوات الامنية رغم ادعائها بالامساك بمجموعة منهم”. وقال الزاملي، أن “مثل هذه العمليات هي لمساعدة قادة التنظيمات الارهابية للهروب من هذه المناطق بعد زيادة ضغط القوات الامنية عليها ومحاصرتهم من جميع الاتجاهات”، داعياً الحكومة العراقية الى “الاعتماد على القوات الامنية العراقية دون الحاجة لهم لتنامي قدرتها على التعامل مع هذه التنظيمات وتحرير مدينة الرمادي خير دليل على ذلك”.

عراق برس