ورشة في الهاشمية “الاستثمار في مرحلة الطفولة المبكرة”

2013 05 07
2013 05 07

دعا مشاركون في ورشة عمل مبادرة الفرق الاقليمية لدعم الطفولة المبكرة التي نظمتها كلية الملكة رانيا للطفولة / الجامعة الهاشمية اليوم بالتعاون مع وزارة التربية وبرنامج دعم التطوير التربوي إلى الاستثمار في مرحلة الطفولة المبكرة وزيادة مشاركة الأسرة في رياض الأطفال ليشمل الصفوف الثلاثة الأولى. ويشارك في أعمال الورشة أعضاء الفرق من وزارة التربية والجامعة الهاشمية والجامعات الأردنية الأخرى ومؤسسات المجتمع المدني. واكد نائب رئيس الجامعة الهاشمية الدكتور مروان عبيدات ضرورة دعم الطفولة المبكرة على المستوى المحلي فيما اكدت نائبة مدير مشروع دعم التطوير التربوي في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية كاثرين ميرسيت أهمية الاستثمار في مرحلة الطفولة المبكرة، مشيرة إلى ان دراسات البنك الدولي تبين أن استثمار دولار واحد في تطوير مرحلة الطفولة المبكرة يعود على المجتمع بـسبعة عشر ضعفا . واشار مدير مديرية التعليم العام في وزارة التربية الدكتور صالح الخلايلة الى أن رعاية الأطفال تدل على وعي المجتمع ورقيه وان اي تاخر في الاستثمار بهذا المجال وبخاصة في الجوانب الانفعالية والاجتماعية والصحية إلى الصف الأول يؤدي الى انخفاض مردود الاستثمار بمعدل أربعة أضعاف فقط . واستعرض مدير اقليم الوسط في برنامج التطوير التربوي الدكتور سليمان المهيرات أهداف مرحلة رياض الأطفال وأبرزها صقل شخصيتهم واحترام فرديتهم، واستثارة تفكيرهم، وتشجيعهم على التعبير، ورعايتهم بدنيا . وأكدت مديرة الطفولة في وزارة التربية والتعليم عالية العربيات أن ازدياد الوعي المجتمعي بأهمية مرحلة رياض الأطفال أدى إلى زيادة الطلب على الالتحاق في رياض الأطفال الحكومية نظرا لمجانيتها وجودة خدماتها. يذكر ان عدد رياض الأطفال التابعة لوزارة التربية يبلغ 1080 روضة حاليا وأن نسبة الالتحاق فيها على مستوى المملكة تبلغ 58 بالمئة ،فيما تصل نسبة الالتحاق في مناطق جيوب الفقر إلى 7ر54 بالمئة. واكد عدد من المشاركين أهمية دعم المشاركات المجتمعية ماديا ومعنويا وتقديم الخبرة والتدريب والتأهيل لانجاح المبادرات في مرحلة الطفولة المبكرة، مشيرين الى بعض تجارب الجمعيات التطوعية في إنشاء رياض الاطفال وضرورة تعزيز التشبيك في التدريب والتأهيل بين الجامعات والميدان وكذلك بين قطاعات المجتمع المختلفة . وبينوا ان نحو 65 بالمئة من أطفال إقليم الوسط لم يلتحقوا برياض الأطفال التابعة لوزارة التربية والتعليم. ويهدف البرنامج الذي يغطي أقاليم المملكة الثلاثة إلى تعزيز قدرات قطاع التعليم في المملكة لتطبيق المرحلة الثانية من برنامج التطوير التربوي نحو الاقتصاد المعرفي.