ورشة لـ ” التمكين الديمقراطي ” في الطفيلة التقنية

2015 05 20
2015 05 20

24092b041b7c11d893c12072c96ffd7eصراحة نيوز – نفذ برنامج التمكين الديمقراطي أحد برامج صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية ورشة تعريفية في قاعة الهاشمية التابعة لجامعة الطفيلة التقنية ، حضرها مندوب محافظ الطفيلة عبدالله العونية مساعد محافظ الطفيلة واعضاء من الهيئة التدريسية والادارية الجامعة و ممثلون عن مؤسسات المجتمع المدني ورياديون وناشطون في العمل الشبابي، وذلك ضمن نشاطات البرنامج للترويج للدورة الثالثة لنافذة التمكين الشبابي التي أطلقها في الأول من أيار .

فيما يتعلق بطبيعة المشروعات التي يدعمها البرنامج أشارت مديرة الإعلام والاتصال في الصندوق يسر حسان إلى تنوع الأفكار والمشروعات بتنوع أولويات واحتياجات المجتمعات المحلية المستهدفة، بين تلك التي تعمل على ترسيخ القيم والممارسات المدنية، مثل ثقافة الحوار وتقبل الآخر وسيادة القانون، والمشروعات التي تعمل على تعزيز المشاركة الفاعلة من جميع المواطنين والمواطنات، إضافة إلى تلك التي تستثمر طاقات الشباب الإبداعية لخدمة قضايا مجتمعاتهم المحلية.

وأكدت حسان إن البرنامج بدأ باستقبال طلبات الحصول على منح من الدورة الثالثة لنافذة التمكين الشبابي في الأول من أيار، وسيستمر حتى الأول من أيلول من خلال الموقع الالكتروني للبرنامج www.demoqrati.jo ، موضحة إن الصندوق وبهدف توضيح الإجراءات والشروط للفئة المستهدفة، واستقطاب اكبر عدد من الشباب ومؤسسات المجتمع المدني وتحفيزهم على المشاركة يقوم بجولة تعريفية على جميع محافظات المملكة، إضافة إلى البوادي بدأت الأسبوع الماضي في الزرقاء، وستشمل باقي المحافظات وفق جدول زمني تم الإعلان عنه في الصحف اليومية ومواقع التواصل الاجتماعي، كما خصص مركز اتصال للإجابة على استفسارات الراغبين في تقديم طلبات على الرقم (58054651)، وأطلق حملة إعلامية تتضمن إعلانات إذاعية وتلفزيونية وأخرى عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتوزيع ما يقارب مليون مطوية من خلال المدارس والجامعات ومؤسسات المجتمع المدني، إضافة إلى اللقاءات الإعلامية عبر مختلف وسائل الإعلام المحلية.

ودعت حسان الراغبين في الاستفادة من البرنامج إلى قراءة الإرشادات والشروط والتعليمات الخاصة بكل نافذة من النوافذ الأربع لاختيار النافذة الأنسب للمشروع المطلوب دعمه؛ حيث يندرج تحت نافذة التمكين الشبابي أربع نوافذ تختلف فيما بينها من حيث شروطها وحجمها وأثرها ونطاق المستفيدين منها هي جرب، كون، طور وتوسع.

إن نافذة التمكين الشبابي جاءت ترجمة لتوجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم في الورقة النقاشية الرابعة، بتمكين المجتمع المدني أفرادا ومؤسسات من التأثير في الشأن العام عبر إطلاق وإدامة مبادرات تهدف إلى زيادة انخراط المواطنين في مجتمعاتهم.

هذا أطلق الصندوق النافذة لتحويل الرؤية الملكية إلى برنامج عمل من خلال توفير الدعم المالي والفني واللوجستي للشباب لتحويل أفكارهم المبتكرة ذات الأثر الايجابي على مجتمعاتهم المحلية إلى مشروعات ريادية أو لتوسعة نطاق مشروعات مؤسسات المجتمع المدني الناجحة وتبنيها على المستوى الوطني، هذا وتم دعم البرنامج خلال الدورتين الأولى والثانية لـ (182) شابا وشابة و(9) مؤسسات مجتمع مدني.