وزارة السياحة والاثار تعقد مع الحكومة الايطالية ورشةعمل عن ادارة الازمات

2015 03 25
2015 03 25

1عمان- صراحة نيوز – عقدت وزارة السياحة والاثار ضمن استراتيجيتها في العمل على تحديث خطة إدارة الأزمات التي تم وضعها في عام 2005 وضمن برامج التعاون مع الحكومة الايطالية وترجمة لمشروع التوامة بين البلدين وتنفيذا للاتفاقية المعقودة بينهما والتي تشتمل على تبادل الخبرات والتدريب في مجال السياحة والتعايش مع ما يجري في المنطقة من حروب واحداث ومعطيات ومستجدات ومتطلبات وتحسبا لاي طارئ ؛ورشة عمل لتبادل الخبرات في مجال ادارة الازمات .

وتاتي هذه الورشة من خلال مشروع التوامة بين وزارة السياحة والاثار الاردنية والايطالية وبمشاركة عدد من الخبراء من الجانب الايطالي في مجال الدفاع المدني الوطني وادارة الازمات تحت مسمى ادارة الازمات وادارة مراكز العمليات في الادارة السياحية والتي تستمر يومين للوصول الى وضع خطة احترازية متكاملة.

واشتملت الورشة التي شارك بها ممثلين عن هيئة تنشيط السياحة والشرطة السياحية والدفاع المدني ومدراء الدوائر في الوزارة على محاور عدة منها الاستراتيجية السياحية والسياسة وفرق الاستجابة وتحليل المخاطر والاستعدادات وغرف العمليات وسياسة الاعلام والاتصال وغيرها من المحاور الهادفة.

وقال وزير السياحة والاثار نايف الفايز هناك ظروف سياسية صعبة يمر بها العالم ونحن جزء منه والأحداث المتلاحقة التي يمر بها الشرق الاوسط حيث ان الارهاب لاحدود له مما يدعونا جميعاً للتعاون الجاد والاستعداد والتكاتف لمواجهتها وباسلوب علمي منهجي مدروس واعداد خطط وبرامج برامج متقدمة للتعامل السليم والناجح مع تلك الأزمات والكوارث، تركز على التدريب العملي المستمر لصقل مهارات الكوادر البشرية وتنمية أدائها ورفع مستوى جاهزيتها، للتخفيف من آثارها .

واشار الفايز الى أهمية تنمية وعي المواطنين لكيفية التعامل الناجح والسريع مع الأزمات والكوارث والحث على العمل التطوعي العملي للتخفيف من آثار الأزمات والكوارث التي أصبحت سمة من سمات عصرنا الحالي ان وقعت لا سمح الله.

واكد انه مع التطورات المتلاحقة والمتغيرات المفاجئة التي نشهدها الآن على كافة الاصعدة العالمية والإقليمية والمحلية ، والتي تتطلب من المسوؤلين واصحاب الاختصاص ضرورة الاستعداد والإعداد الجيد والتخطيط العلمي والتدريب المستمر لتحقيق الجاهزية المرتفعة وسرعة الاستجابة لمواجهة تلك الأزمات والكوارث ان وقعت .

ولفت انه مع التقدم والتطور المتسارع في تقنيات أجهزة الكمبيوتر والواقع الافتراضي، أصبح هناك ضرورة للاستفادة الجادة من هذه التقنيات في تصميم واعداد برامج تدريبية لمواجهة أزمات وكوارث افتراضية وتدريب المسؤولين والعاملين عليها للاستعداد لمواجهة الأزمات والكوارث الحقيقية بكفاءة تحت الظروف المختلفة،لافتا الى ان هناك أهمية لكيفية التعامل الصحيح مع الإعلام خلال الأزمات والكوارث وان إدارة الاتصال والإعلام لها أثرا مهما وحاسما على نجاح إدارة الأزمة أو الكارثة.

واكد الفايز على دور الاعلام في نقل رساله القطاع السياحي اثناء الازمات بواقعية والتنسيق والتعاون ليكون مصدرا للمعلومات المسؤولة.

وقال الامين العام لوزارة السياحة والاثار عيسى قموه ان التشخيص الصحيح للأزمات والكوارث، يعد العامل الأساسي للتعامل الناجح معها، وتعد المعلومات المتوفرة والصحيحة الأساس للتشخيص الصحيح للأزمات مبينا ان التشخيص الصحيح للأزمات والكوارث، يعد العامل الأساسي للتعامل الناجح .

واضاف قموه ان الوزارة قامت بتشكيل وحدة لادارة الازمات سميت بالاستجابة الفورية وان هذه الوحدة مشكلة من لجان تعقد اجتماعاتها الدورية والمبرمجة والمستمرة لتدارس الاوضاع ولكل منها دوره ومسؤولية الوحدة وضع خطة احترازية لمواجهه اي طارئ قد يحدث ومحاوله الحد من سلبياتها قدر الامكان