وزارة العمل تُسهل حصول 4 الاف عامل سوري على تصاريح للعمل في الاردن

2016 02 29
2016 03 04

jordan_tcm4-98922_w735صراحة نيوز -قالت معلومات صحفية أن المسؤولين في وزارة العمل بدأوا باتصالات مع أصحاب القرار، في قطاعي الغزل والنسيج والزراعة، لمعرفة إمكانية توفير 4 آلاف فرصة عمل جديدة لعمال سوريين بناء على عرض قدمته المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والتي استعدت  التكفل بدفع رسوم استصدار 4 آلاف تصريح بحسب مصدر لصحيفة الغد قضل عدم ذكر اسمه  وبين المصدر أن العديد من اللاجئين السوريين “يعملون حاليا في هذين القطاعين بشكل مخالف، وهو أمر تعمل الوزارة على تصويبه من خلال دراستها لعدد من التوجهات لتسهيل دخول اللاجئين لسوق العمل”. واضافت الصحيفة ان المفوضية السامية لشؤون اللاجئين عرضت على وزارة العمل  التكفل بدفع رسوم استصدار التصاريح  على أن ترسل المفوضية قوائم بأسماء من تقدم إليها بطلب التشغيل في حين بدأت الوزارة باستقبال طلبات التصاريح من قبل لاجئين سوريين، بعد أن ألغت الوزارة شرط الكفالة العدلية أو البنكية، بحسب مصدر مطلع في الوزارة. وبحسب الصحفية أعرب المصدر عن اعتقاده أن مبادرة المفوضية الأممية بدفع قيمة تصريح العمل، والتي هي من مسؤولية صاحب العمل، “ستشجع أصحاب العمل على تشغيل اللاجئين السوريين، كونها ستريحهم من مبلغ استصدار التصريح”. وفي المقابل اشارت الصحيفة الى جملة من التسائلات التي يتم طرحها حاليا، من قبل متابعين لسوق العمل الأردني والتي تتناول مدى إمكانية توفير شروط عمل لائق، سواء للأردنيين أم المهاجرين أم اللاجئين في قطاعات عانت على مدى عقود، من إصرارها على توفير حد أدنى، وأحيانا انعدام، شروط العمل اللائق. ولفتت الصحيفة الى ان تقارير عديدة صدرت، عن جهات محلية ودولية، تؤكد أن بعض عمال المناطق الصناعية المؤهلة، يتعرضون لظروف عمل خطرة، نتيجة عدم التزام إداراتهم بشروط الصحة والسلامة المهنية، فضلا عن إجبارهم على العمل لفترات تستمر لأكثر من 8 ساعات، دون إعطائهم بدل عمل إضافي، وحرمانهم من الإجازات، وأحيانا تتطور الانتهاكات إلى الاعتداء عليهم لفظيا أو جسديا أو جنسيا. الغد