وزير الاوقاف يفتتح ملتقى الوعظ والارشاد لأئمة ووعاظ المملكة في مادبا

2014 04 08
2014 04 08

eqwصراحة نيوز – اكد وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور هايل عبد الحفيظ داوود اهمية عقد ملتقيات الدعوة والارشاد لايصال كلمة الخير في رحاب وطننا العزيز مبينا ان من اهم اهداف هذه الملتقيات تحقيق سياسة ورسالة الوزارة في نشر فيم الدين الاسلامي الحنيف في نفوس ابناء وبنات الوطن وتعميق المواطنة الصالحة لتحقيق مبدأ الاستخلاف في عمارة الارض كما اراد الله سبحانه وتعالى.

جاء ذلك في الكلمة التي القاها الوزير في حفل افتتاح ملتقى الوعظ والاشاد السابع لهذا العام والذي اقامته الوزارة في مدينة الامير هاشم بن عبد الله الثاني للشباب بمحافظة مادبا بحضور النائب علي السنيد ومساعد محافظ مادبا المتصرف حسن العدوان ومفتي محافظ مادبا فضيلة الشيخ يوسف ابو حسين .

واوضح وزير الاوقاف ان العلماء والأئمة والخطباء على ثرى هذا الوطن يحملون هم الوطن ويسعون لبناء الفرد الصالح الذي يخدم وطنه وامته ودينه .

ودعا داوود المشاركين الى بذل كل جهد وتحقيق هدف هذا الملتقى وان يكونوا القدوة في اعمالهم والحرص على طلب العلم لتبقى المساجد منارات علم وطنية ومنطلق للدعوة والخير.

والقى مدير الوعظ والارشاد في وزارة الاوقاف فضيلة الشيخ حسن كريره كلمة بين فيها ان منابر الدعوة متعددة واساليب الوعظ والارشاد متنوعة وكلنا ينهل من مشكاة كتاب الله تعالى ومن معين الداعية الاول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .

كما القى مدير اوقاف محافظة مادبا الدكتور خليل الطوالبه كلمة بين فيها الدور الذي تقوم به المساجد في تبصير ابناء الوطن باحكام الشرع الحنيف وما يبذله الأئمة والوعاظ والخطباء من جهد في سبيل اداء رسالة الوزارة.

بدوره استعرض عضو بلدية مادبا الكبرى عبد الله بشير الشخانبه في كلمته بالحفل الانجازات التي حققها العلماء والأئمة على مدى التار يخ الاسلامي في سبيل نشر الدعوة مبينا ان الامام هو عامل اصلاح وموجه وناصح نحو اعمال الخير وهو مصدر العلم والمؤتمن على الفتوى.

وسيقوم المشاركون في الملتقى من أئمة ووعاظ المملكة وعددهم 30 واعظا واماما وعلى مدى عشرة ايام بزيارات المواطنين في مواقع عملهم ومصانعهم ومساكنهم باعطاء الدروس في الفقه الاسلامي والسيرة النبوية وفقه العبادات وفقه المعاملات.

وافتتح الوزير مسجد لب الكبير الذي تم اعماره على نفقة عدد من المتبرعين المحسنين من اهل الخير وبكلفة 350 الف دينار وبمساحة 1200 متر مربع حيث يشتمل المسجد على صحن المسجد ، وسده، والمصلى الرئيس، ودار لتعليم القرآن الكريم، ومصلى للنساء وسكن للامام ومكتبة ومأذنه ومتوضآت.

وكان وزير الاوقاف الدكتور هايل عبد الحفيظ داوود زار دار محافظة مادبا والتقى نائب المحافظ محمد الخريشه حيث جرى بحث عدد من الامور المتعلقة بشؤون المساجد والاستثمارات الوقفية واوجه التعاون لخير ومصلحة الوطن والحفاظ على الامن والامان الذي ينعم به بلدنا.

كما تفقد الوزير خلال زيارته مسجد الحسين بن طلال وسط مدينة مادبا ومسجد الخطابية الاثري.