وزير التخطيط يبحث مجالات التعاون مع وزيرة التنمية الدولية البريطانية

2016 08 01
2016 08 01

وزير التخطيط يبحث مجالات التعاون مع وزيرة التنمية الدولية البريطانيةبحث وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد نجيب الفاخوري مع وزيرة التنمية الدولية البريطانية بريتي باتل اليوم الاثنين سبل تعزيز التعاون بين الجانبين واستمرار حشد الدعم الدولي لمساعدة الاردن في مواجهة اعباء الازمة السورية.

ووفق بيان لوزارة التخطيط اليوم، اعرب الوزير الفاخوري خلال لقائه الوزيرة باتل، عن شكر حكومة وشعب المملكة الاردنية الهاشمية للمملكة المتحدة على الدعم المتواصل لمساعدة الاردن في دعم مسيرته التنموية ومواجهة اعباء اللجوء السوري ووقوفها الى جانب الاردن قبل وبعد مؤتمر دعم سوريا والمنطقة الذي عقد في لندن في شهر شباط الماضي.

واشاد الوزير الفاخوري بدور المملكة المتحدة في مساندة الاردن في مساعيه نحو تحويل الازمة السورية من تحد الى فرصة اقتصادية في مواجهة التبعات والاثار السلبية التي رافقت نشوب الازمة السورية.

واشار بهذا الخصوص الى دعم بريطانيا للنهج الجديد الذي اختطه الاردن والمتمثل في الاطار الشمولي/العقد مع الاردن لتمكين الاردن من التعامل مع ازمة اللاجئين السوريين وكبرهان على تفهم الجانب البريطاني للأعباء التي يتحملها الاردن بسبب استضافته للاجئين.

وبحث الجانبان وفق البيان، سبل دعم وتعزيز افاق التعاون التنموي بين الجانبين الاردني والبريطاني واهمية تعزيز الجهود في استمرار حشد الدعم الدولي اللازم لمساعدة الاردن في مواجهة الاعباء الناتجة عن الازمة السورية في مختلف القطاعات.

وابدى الجانب البريطاني تفهما كبيرا للاحتياجات الملحة لمواجهة هذه التحديات وعبر عن استمراره في الوقوف الى جانب الاردن لتجاوز تبعات الازمة السورية واثارها السلبية ودعمه لعدد من القطاعات الحيوية مثل التعليم والمياه والفرص الاقتصادية وغيرها في المجتمعات المستضيفة.

واشار الوزير فاخوري الى ان اختيار الوزيرة البريطانية الاردن وجهة لأول زيارة رسمية لها منذ توليها منصب وزير التنمية الدولية في الرابع عشر من تموز من العام الحالي يؤكد قوة ومتانة العلاقات التاريخية التي يرتبط بها البلدين وادراكا لدور الاردن المحوري في المنطقة في ظل الظروف الراهنة وحجم التحديات التي تواجه الاردن حاليا.

واكد الجانبان ان المملكة المتحدة من اهم شركاء الاردن في العملية التنموية والاصلاحية وتساهم المساعدات البريطانية في دعم قطاعات حيوية هامة كالتعليم والمياه والصرف الصحي والفرص الاقتصادية ومحاربة الفقر بالإضافة الى دورها الكبير في الوقوف الى جانب الاردن في مواجهة الازمة السورية.

كما اكد الجانبان اهمية الدور المحوري البريطاني في حشد الدعم الدولي اللازم لمساعدة الاردن في مواجهة الاعباء الناتجة عن الازمة السورية في مختلف القطاعات ودعم الاردن خلال مباحثاته مع الاتحاد الاوروبي حول الاتفاق على تبسيط قواعد المنشأ لتسهيل الوصول الى الاسواق الاوروبية.

وقدم الوزير الفاخوري ايجازا عن الاثر المستمر للجوء السوري الهائل على الاردن خاصة على الخدمات العامة واهمية استمرار دعم المجتمع الدولي لتنفيذ مشروعات حيوية بموجب خطة الاستجابة الاردنية 2016-2018 وحسب الاطار الشمولي للتعامل مع تبعات الازمة السورية (العقد مع الاردن) الذي تبناه مؤتمر دعم سوريا والمنطقة الذي عقد في لندن في وقت سابق من هذا العام.

بدورها اشادت وزيرة الدولة البريطانية بدور الاردن الفاعل في استقبال اللاجئين السوريين واستمرار تقديم الدعم والمساعدة لهم مبدية تفهمها للتحديات التي تواجه الاردن والاعباء المترتبة على استقبالهم.

واكدت التزام المملكة المتحدة بدعم الاردن في المرحلة المقبلة للحفاظ على منعته واستجابته للازمة والحفاظ على مستوى الخدمات الاساسية التي يقدمها للمجتمعات المستضيفة وللاجئين مشيدة بالدور الاردني الانساني في استقبال واستضافة اللاجئين السوريين.

وكان الاردن قد وقع اليوم مع حكومة المملكة المتحدة مذكرة تفاهم حول ترتيبات الدعم المالي المنوي تقديمه للأردن الذي يضاف الى ما قدمته بريطانيا من مساعدات انسانية للاجئين من خلال منظمات الامم المتحدة.

وبحسب وزارة التخطيط تشكل مذكرة التفاهم التي تضمنت سقفا تمويليا بقيمة 190 مليون جنيه استرليني نقله نوعية في تعزيز العلاقات بين الجانبين نحو مزيد من التطور.