وزير الدفاع الإيراني يستبعد شن هجوم عسكري أمريكي على سوريا

2013 08 27
2013 08 27
vq
وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان

استبعد وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان الثلاثاء، قيام الولايات المتحدة بهجوم عسكري ضد سوريا.

ونقلت قناة (العالم) الإيرانية عن دهقان، أن “التجارب التي اكتسبتها أميركا في هجماتها على العراق وأفغانستان ستحول دون ارتكابها خطا آخر وتوريط نفسها في مستنقع أخر في المنطقة”، مضيفاً أن واشنطن تحاول القيام بإجراءات ضد الحكومة الشرعية في سوريا من خلال استخدام بعض الدول وإرسال بعض “المجموعات الإرهابية” إلى هذا البلد .

واعتبر أن أمريكا تسعى وراء ذرائع لتصعيد الضغوط ضد سوريا من طرق مختلفة، وقال إنه “بعد الانتصارات الأخيرة التي حققتها الحكومة السورية في ساحة الحرب ضد الإرهابيين فلا يمكن أن تلجأ إلى السلاح الكيميائي أو أسلحة الدمار الشامل الأخرى”.

ورأى الوزير الإيراني أن “مثل هذه الإجراءات هي دسائس تدبرها أمريكا والمجموعات الإرهابية التابعة لها، مضيفاً “إنهم لن يتمكنوا من تحقيق أهدافهم في سوريا من خلال التذرع بمثل هذه الدسائس ومن المستبعد أن يقوموا بهجوم عسكري ضد سوريا”.

وشدّد أنه في حال القيام بأي عمل عسكري فإن الأمن والاستقرار في المنطقة سيتعرضان لخطر، وأن هذا العمل “لن يخدم أبداً مصالح المثيرين للعنف”.

وقد حذّرت إيران الثلاثاء، من أن استخدام الوسائل العسكرية ضد حليفتها سوريا سيعود بتداعيات “وخيمة” على المنطقة كلها.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس عراقجي قوله في مؤتمر صحافي إنه قيل صراحة لمساعد الأمين العام لمنظمة الامم المتحدة جيفري فيلتمان، خلال زيارته لطهران، إن استخدام الوسائل العسكرية “سيعود بتداعيات وخيمة ليس على سوريا فقط بل على المنطقة كلها”.

وأضاف أن فيلتمان “سمع خلال لقاءاته في طهران موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية الصريح إزاء قضية الهجوم العسكري على سوريا”.

وقال عراقجي إن هدف زيارة فيلتمان الى طهران هو البحث في تطورات المنطقة وخاصة سوريا.

وأضاف أن فيلتمان أجرى لقاءات مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف واثنين من مساعديه تم خلالها بحث قضايا المنطقة ومحورها قضية سوريا.

وقال عراقجي إن فيلتمان طرح خلال زيارته الى طهران وجهات نظر عديدة “وأُبلغ بموقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية الصريح خاصة في ما يتعلق بالظروف المستجدة خلال الأيام الأخيرة واحتمال الهجوم العسكري على سوريا”.

يشار الى أن مسؤولين أمريكيين صرحوا مؤخراً أن القوات الأمريكية على أهبة الاستعداد لتنفيذ أي قرار قد يتخذه الرئيس باراك أوباما إزاء سوريا وذلك في أعقاب استخدام السلاح الكيميائي الأسبوع الماضي في ريف دمشق، والذي تبادل النظام والمعارضة السورية الاتهامات بالمسؤولية عنه.