وزير الدفاع النمساوي” أهم ما يشغلنا الأمن والسيطرة على الحدود”

2016 02 28
2016 02 29

austria-migrants-horo-2-584x330صراحة نيوز – طالب وزير الدفاع النمساوي هانز بيتر دوسكوتسيل المفوضية الأوروبية بالتدخل بعد طول انتظار في توزيع أعداد طالبي اللجوء السياسي وتنظيم إعادة من لا تنطبق عليه الشروط منهم إلى بلاده.

وقال الوزير في تصريحات لموقع “شبيغل أون لاين” الإلكتروني: “إن الدول بمفردها لا يمكنها تحمل هذا العبء ولم يعد من الممكن الآن أن تواجه النظم الاجتماعية وأسواق العمل الاوروبية هذا الوضع – فضلا عن كلفة الاندماج الباهظة”.

وأوضح الوزير دوسكوتسيل، الذي ينتمي إلى الاشتراكيين الديمقراطيين في النمسا، أن إعادة اللاجئين إلى بلادهم لم تعد ناجحة، مضيفاً “فلدينا أمس منظومة لجوء تتيح بقاء ما يصل إلى 95 % من طالبي اللجوء في النهاية داخل أوروبا، بغض النظر عما يقوله المتقدمون بها وبغض النظر عما تتوصل إليه شرطة الأجانب من نتائج، فنحن نقدم دعوة صريحة لهم، وإذا لم تر المفوضية ذلك، فهي ببساطة تعيش في عمى تام.

وأشار دوسكوتسيل إلى أن النمسا تميل إلى مشاركة ولاية بافاريا رؤيتها الخاصة بقضية اللاجئين، “لأننا وبافاريا قريبان في هذا الشأن، في الوقت الذي لم يصب العمى في هذا الصدد المفوضية الأوروبية وحدها”.

وأوضح الوزير أن بلاده ستتخذ “إجراءات احترازية على وجه السرعة”، على أن تراعى مصالح العاملين في السياحة، مضيفاً “لكن أهم ما يشغلنا هو الأمن والسيطرة على الحدود”.

وكانت الحكومة النمساوية اعلنت في وقت سابق عزمها ترحيل اللاجئين، الذين رفضت طلبات لجوئهم، إلى خارج البلاد، على متن طائرات شحن عسكرية من طراز “C-130 هيركوليز”.

ونقلت صحيفة  دير ستاندارد النمساوية إن وزير الدفاع النمساوي، هانز بيتر دوسكوتسيل، أعلن خلال زيارته لمرأب طائرات في ولاية النمسا العليا، أنه سيتم ترحيل اللاجئين بواسطة الطائرات العسكرية، في غضون شهر واحد.

واضاف دوسكوتسيل إن “طائرة الشحن العسكرية الواحدة، تستوعب 92 راكبًا في الأحوال العادية، إلا أنه سيتم إعداد الطائرات بشكل يتلائم مع عملية الترحيل”.

كما أشار الوزير النمساوي إلى أن “استخدام طائرات الشحن العسكرية أقل كلفة، مقارنة مع استخدام الطائرات التجارية”.

يشار إلى أن نحو 90 ألف لاجئ تقدموا بطلبات إلى النمسا خلال الأشهر السبعة الأخيرة، ومن المنتظر أن يتم ترحيل 50 ألف منهم على الأقل خارج البلاد.