وضع حجر اساسها البخيت قبل 10 سنوات “الطفايلة يثمنون قرار استكمال المدينة الصناعية”

2015 05 24
2015 05 24

fgصراحة نيوز – رحب ممثلون عن القطاعات التجارية والصناعية والشبابية في محافظة الطفيلة بالقرار الحكومي باستكمال اقامة مراحل المدينة الصناعية لمحافظة الطفيلة والتي وضع حجر اساسها قبل نحو عشر سنوات ( في عهد حكومة معروف البخيت ) مؤكدين دورها في التنمية المستدامة وتوفير فرص عمل لابناء المحافظة واستثمار ثرواتها التعدينية وميزاتها الاقتصادية النسبية.

وجدد أبناء المحافظة تثمينهم لإقامة مدينة صناعية شرقي مدينة الطفيلة بحوالي 16 كيلو مترا وبعدها عن الطريق الصحراوي بحوالي 22 كيلومترا، والتي جاءت بمكرمة ملكية سامية، الامر الذي سيسهم في خلق نقطة تنموية، وفتح افاق جديدة لشمول ابناء الطفيلة بمكتسبات التنمية المستدامة، مطالبين بضرورة الاسراع في تنفيذ مراحلها ووضع المخصصات المالية اللازمة لاستكمالها بعدما طال انتظار تنفيذها.

وقال رئيس غرفة تجارة وصناعة الطفيلة عارف المرايات ان اقامة هذه المدينة يعتبر نقطة تحول اقتصادية للدفع في عجلة تنمية الطفيلة وتطورها ورفع مستوى المعيشة لمواطنيها، اذ ستقوم هذه المدينة باستيعاب مئات فرص العمل الى جانب احتضان ما لا يقل عن 50 مشروعا صناعيا وفق تاكيدات مدير عام المدن الصناعية، في الوقت الذي نفذت فيه الاسوار الخارجية لهذه المدينة في منطقة عابور شرقي الطفيلة .

ولفت الى ان اقامة هذه المدينة تعكس رؤى جلالة الملك في خلق نقاط تنموية، واستثمارية في المحافظات والاسهام في حل مشكلتي الفقر والبطالة والحد من هجرة الكفاءات والخبرات من الطفيلة الى خارج المملكة او داخلها، بحثا عن فرص عمل في مؤسسات وشركات تستوعب طاقاتهم وابداعاتهم، مشيرا الى انه تم استملاك نحو 1200 دونم لغايات اقامة مرافق هذه المدينة.

وأضاف المرايات انه تمت الاستجابة لمطالب أهالي المحافظة قبل سنوات طويلة لإقامة هذه المدينة وتم وضع حجر الأساس لها عام 2005 واعلن بدء العمل في مدينة الطفيلة الصناعية الا انه توقفت اعمال اقامتها، مشيرا الى ان مؤسسة المدن الصناعية الأردنية أحالت عطاء لتنفيذ المرحلة الأولى من مدينة الطفيلة الصناعية والبالغة مساحتها (500 دونم) الا انه لم تستكمل المراحل الاخرى من مشروع المدينة الصناعية التي طال انتظارها .

بدوره، بين مدير الصناعة والتجارة في الطفيلة ابراهيم الحوامدة ان الطفيلة تقع على مستودع من الثروات كالفوسفات غير المستغل بالكامل، ويمكن استغلاله من خلال مصنع أسمدة زراعية ومصنع حامض فسفوريك ومصنع يوريا ويمكن استغلاله كمصدر لاستخلاص عنصر اليورانيوم .

وبين ان اقامة مدينة صناعية سيسهم في جلب الاستثمارات المحلية والاجنبية لاستغلال الخامات المعدنية التي تتواجد في عدة مناطق من المحافظة بكميات تجارية وفق دراسات عدة منها خام النحاس في وادي فينان في ضانا حيث يقدر الاحتياطي بـ 45 مليون طن ومن اهم الاستخدامات التي يدخل فيها خام النحاس الصناعات الإلكترونية والأدوات الكهربائية والأسلاك المسحبة والسبائك المعدنية.

كما تحتضن الطفيلة خامات الحجر الجيري النقي والجبس الذي يستخدم في صناعة الأسمنت والزجاج البازلت والدولميت الذي يستخدم في صناعة الزجاج والخزف والصخر الزيتي ويقدر الاحتياطي بحوالي (8000) مليون طن ويعد هذا الخام مصدرا من مصادر الطاقة لإنتاج الزيت بواسطة التقطير ولتوليد الطاقة الكهربائية بواسطة الحرق المباشر والطباشير والحجر الرملي والأحجار شبة الكريمة والمياه المعدنية والمنغنيز الموجود في ضانا.

ولفت مدير مشروع القوى العاملة الجاري تنفيذه في الطفيلة والتابع للوكالة الاميركية للتنمية الدولية (يو اس ايد) محمد العمريين، انه في ظل توافر عشرات الانواع من الخامات المعدنية والخبرات الفنية ، والبنية التحتية اللازمة عدا عن توسط الطفيلة بين محافظات الجنوب وقربها من الطريق الصحراوي الدولي فإنها تستحق ان تحظى باقامة مدينة صناعية .

وبين نائب رئيس غرفة تجارة الطفيلة احمد الحجاج ان موقع المدينة الحرفية الحالي بانتظار تنفيذ المرحلة الثانية التي اقرتها الحكومة بعدما تم تنفيذ شبكة طرق داخلية وشبكات بنية تحتية من مياه وكهرباء وشبكة تصريف مياه الأمطار الى جانب تسويات الموقع العام تمهيدا لاقامة المباني التي تشمل مبنى الإدارة والمكاتب والمباني الخدمية والمساندة .

ولفت رئيس نادي الطفيلة الرياضي محمد المرافي يشاركه منسق هيئة شباب كلنا الاردن احمد الجرادين الى ان القطاع الشبابي في الطفيلة يثمن للحكومة قرارها باستكمال اقامة المدينة ولاسيما مع معاناة القطاع الشبابي بالحصول على فرص عمل في ضوء انعدام المشروعات التنموية التي يتبناها القطاع الخاص وتزايد حجم البطالة التي تجاوزت 17 بالمئة وضعفها بين قطاع الاناث، علاوة على حاجة هذا القطاع للتدريب وخصوصا خريجي التخصصات التقنية حيث ان اقامة المدينة ستفتح الافاق للطاقات المبدعة للاندماج بسوق العمل.

بترا