وفاة لاجىء سوري في الزعتري برصاص مجهول

2014 04 06
2014 04 06

122المفرق – صراحة نيوز – قال مدير شؤون مخيمات اللاجئين السوريين بالأردن العميد وضاح الحمود،ان لاجئا سوريا توفي برصاص مجهول، بينما أصيب آخر في أعمال الشغب التي شهدها مخيم الزعتري أمس، وتسببت كذلك بإصابة 29 من عناصر الدرك والشرطة.

واوضح الحمود في مؤتمر صحفي في مخيم الزعتري اليوم، ان خالد أحمد النمري (25 عاما)، توفي إثر إصابته برصاصة بالظهر والمخرج من الامام ، حيث تم نقل الجثة إلى مستشفى المفرق الحكومي .

وأكد الحمود أن “السلطات الأردنية لن تلجأ بأي حال من الأحوال إلى استخدام السلاح”، مشيرا الى ان “التعامل منذ بداية الازمة في المخيم منذ افتتاحة ورغم سوء الوضع في البداية لم يكن السلاح هو الحل، ولن يكون”، وقال انه جرى استخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق المتجمهرين.

وقال ان امن الاردن اولوية عليا، لافتا الى انه لولا صفة الامن والامان في الاردن لم يتوافد اللاجئون اليه طالبين الحماية والامن فيه. واكد :”اننا لا نسمح بالاساءة لكوادرنا بصنفيه من قوات الامن والدرك او التطاول عليهم ولن نسمح لاي شخص ان يعبث بامن المخيم”.

وأوضح الحمود، أن “أحداث الشغب اندلعت بعد محاولة عدد من اللاجئين الخروج عن طريق الساتر الترابي بشكل غير مشروع، فقامت قوات الدرك بمنعهم واعادتهم الى المخيم، ما تزامن مع محاولة ثلاثة لاجئين للدخول إلى المخيم أمس، وفي حوزتهم ثلاث حقائب، فحاولت قواتنا توقيفهم، الا انهم امتنعوا وبادروا بالشتم والتطاول على قوات الدرك، واستفزازها وتحريض لاجئين عليها، ما ادى الى تطور الامور الى رشق عناصر الامن بالحجارة، اذ انضم اليهم نحو خمسة الاف لاجىء” .

وقال الحمود موضحا ان “الامور تطورت الى استخدام اسطوانات الغاز وحرق الكرفانات والخيام، اذ جرى رصد اطلاق عيارات نارية من داخل المخيم”، مبينا ان “الرصاص الذي أصيب به اللاجئون مجهول المصدر، ولم يطلق في الموقع الرئيسي للشغب”. وقال ان التحقيق سيدقق في ذلك، موضحا ان تفتيشا جرى في المخيم لكن السلطات الأردنية لم تعثر على أسلحة في المخيم حتى يوم أمس.واوضح انه تم القبض على 10 اشخاص يجري التحقيق معهم للاشتباه في تورطهم باثارة اعمال الشغب.

ولفت الى أن 24 عنصرا من مصابي الدرك أخرجوا من المستشفى، بينما ما يزال 5 آخرون يتلقون العلاج.

واكد الحمود الى ان الوضع الامني في المخيم تحت السيطرة وهادىء، والمنظمات تعمل بشكل منظم، مبينا انه تم مقابلة وجهاء المجالس المحلية للاجئين في المخيم امس واليوم.

بدوره، عبر ممثل المفوضية السامية الاممية لشؤون اللاجئين في الاردن اندرو هاربر، عن الأسف لوفاة اللاجىء، مؤكدا اهمية الجهود الاردنية والاممية المبذولة في توفير احتياجات كل ما يلزم اللاجئين.

واكد هاربر اهمية تعزيز مفهوم سيادة القانون في المخيم واحترام اللاجئين لهذا المفهوم، داعيا المجتمع الدولي والجهات المانحة للاستمرار في تقديم المساعدات للاجئين .