وقود سيارات من التمور

2014 03 15
2014 03 15

315الرياض – صراحة نيوز – رصد – كشفت دراسة حديثة صادرة لمركز التميز البحثي للنخيل والتمور، بجامعة الملك فيصل، عن إمكانية استخلاص وقود حيوي “البيو ايثانول “من التمور بواسطة عمليات بيولوجية، كمركب عضوي طبيعي يتم استخدامه مصدرا للطاقة، ويساعد استخدام 5% منه في وقود السيارات على انخفاض أول أكسيد الكربون في الجو بنسبة تقارب 30%.

وأشارت الدراسة الى أن انتاج الوقود الحيوي من التمور يوفر دخلا اقتصاديا وطنيا إضافيا للأحساء، ويخلق بيئة نظيفة للإنسان والحيوان والنبات، إضافة إلى رفع مؤشر الصناعات التحويلية من التمور إلى منتج اقتصادي، تمشيا مع اهمية دور الطاقة على المستوى العالمي.

ولذا، فإنه سيكون الاختيار الأول عبر استيعاب وتحويل التمور الفائضة عن الاستهلاك البشري إلى وقود، وأوضحت الدراسة ان قطاع التمور يمتلك مزايا تنافسية استثنائية عن طريق انتاج مصادر الطاقة، وهو ما سيساعد بدوره قطاع الطاقة على تصدير كمية اكبر من الوقود الاحفوري، وبالتالي تلبية متطلبات السوق العالمية في هذا المجال عن طريق إنتاج مواد غذائية غير مخصصة للاستهلاك البشري: كالسكر السائل الطبيعي، والخل، والخميرة.

وأشارت الدراسة الى ان قطاع التمور يقدم منتجات متميزة لا تستطيع تقديمها زراعة الدول المتقدمة التي تفتقر الى المنتج الزراعي الخام، الذي يشكل اساس هذه المنتجات؛ نظرا للخصائص المميزة لنخيل التمر وموقعه الجغرافي خصوصا في الدول المنتجة للهيدروكربونات في المناطق شبه الجافة وغير المنافسة من محاصيل أخرى، ولذلك لن توجد منافسة له من قبل شركات الانتاج الزراعي في الدول المتقدمة، ولا المنتجات المحلية.

وإضافة لذلك فسيتم الترحيب بنموذج التنمية الاقتصادية لقطاع التمور، وتشجيعه لأنه يتجه لتلبية الحاجة إلى الوقود السائل والحفاظ على استقرار سكان المناطق الزراعية.