ولي العهد يُطلق مبادرتين

2016 01 03
2016 01 03

11791Iصراحة نيوز – رعى سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، خلال زيارته اليوم الأحد، إلى إدارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التابعة لمديرية الأمن العام، إطلاق مبادرتين استراتيجيتين بالشراكة بين البرنامج الأكاديمي لشركة سيسكو ومديرية الأمن العام ومؤسسة التدريب المهني، بهدف بناء القدرات التقنية والفنية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لكوادر هاتين المؤسستين وزيادة كفاءتهم.

وشهد سموه، في هذا الإطار، توقيع اتفاقيتين بين شركة سيسكو ومديرية الأمن العام، لتطبيق “مبادرة سيسكو للحماية الإلكترونية لتدريب كوادر الأمن العام”، وأخرى مع مؤسسة التدريب المهني لتطبيق “مبادرة البرنامج التقني لسيسكو في مراكز التدريب المهني”.

وتتماشى أهداف المبادرتين مع توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني للاستفادة من التكنولوجيا في تطوير الأداء لمختلف مؤسسات الدولة، حيث أشار جلالته في خطابه في الجلسة العامة للدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، في أيلول الماضي، إلى أهمية مفهوم “إنترنت الأشياء”، بمعنى أن الإنترنت أصبح يربط بين جوانب كثيرة ومتنوعة من الحياة، ويتجاوز مفهوم “إنترنت الكمبيوتر”.

وتهدف مبادرة الحماية الإلكترونية، التي تعد الأولى من نوعها في المنطقة والعالم، ويتم تنفيذها في أكاديمية الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التابعة للأمن العام، إلى تدريب جميع كوادر الجهاز، ضمن جدول زمني، على برامج تكنولوجيا الشبكات والاتصالات، إضافة إلى أمن وحماية المعلومات وتطبيقات “إنترنت لكل شيء”.

واستمع سمو ولي العهد، خلال اجتماع عقد بحضور مدير الأمن العام اللواء عاطف السعودي، ومدير عام مؤسسة التدريب المهني ماجد الحباشنة، إلى إيجاز من مدير إدارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، العميد المهندس أحمد الساكت والمدير الإقليمي لشركة سيسكو الشرق الأوسط، زياد سلامة، فضلا عن عرض قدمه مختصون من مديرية الأمن العام وسيسكو لأوجه الشراكة والتعاون، في سبيل التطبيق الأمثل للبرنامج. واستعرض العميد المهندس أحمد الساكت، خلال الاجتماع، تطور إدارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في جهاز الأمن العام، ودورها في إدارة الشبكة المعلوماتية الأكبر على مستوى المملكة.

ولفت إلى أهمية عملية التأهيل ورفع مستوى الكفاءات، التي تقوم بها الإدارة لمختلف مستويات المعنيين من منتسبي الأمن العام، لإدراكها لمدى الحاجة لبناء عنصري القدرة والمعرفة في مجال التكنولوجيا، التي هي أبرز عناصر قوة الأداء المؤسسي وعلى مستوى الأفراد أيضاَ.

وأشار العميد الساكت إلى تطور أجهزة الاتصالات في مديرية الأمن العام، التي وصلت إلى أفضل الأنواع المستخدمة عالميا، إضافة الى ما يقوم به جهاز الأمن العام من مواكبة التطورات التي يشهدها هذا المجال، لتطبيقها على الأنظمة المستخدمة في الجهاز، خدمة لدوره ورسالته في الحفاظ على أمن الوطن والمواطن.

ولفت المدير الإقليمي لشركة سيسكو الشرق الأوسط، زياد سلامة، إلى أن هذه المبادرة غير الربحية، تقدم مجموعة من المناهج التي تعنى بتكنولوجيا الشبكات والاتصالات، إضافة إلى أمن وحماية المعلومات و”إنترنت لكل شيء”. وأكد أن أكاديمية سيسكو ستدعم جهاز الأمن العام في تطبيق هذا البرنامج في المجالات المعلوماتية والتكنولوجية، مشيرا إلى أنه يعد من أكبر البرامج التعليمية في العالم، حيث يتخرج منه ما يزيد على مليون طالب سنويا، في أكثر من 9 آلاف أكاديمية منتشرة حول العالم.

وخلال جولة في مرافق أكاديمية الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، استمع سمو ولي العهد من آمر الأكاديمية العقيد المهندس حسام العمايرة، إلى إيجاز حول البرامج التدريبية والتأهيلية التي تعتمدها الأكاديمية، بهدف النهوض بمستوى تطبيق تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في جهاز الأمن العام، الذي يشكل هذا القطاع جزءا أساسيا من مهامه وعملياته اليومية.

وتفقد سموه قاعات تدريس الأكاديمية، التي يتلقى فيها المتدربون، من مختلف إدارات الأمن العام، دروسا نظرية وأخرى تطبيقية على أحدث برامج تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، بهدف تأهيلهم في هذا المجال، وبما يرتقي بالخدمات المقدمة للمواطنين وينعكس على نوعية وسرعة الإنجاز ودقة المعلومات.

ويهدف البرنامج التقني لسيسكو في مراكز التدريب المهني إلى تدريب طلاب تخصص تكنولوجيا المعلومات في المؤسسة، على مهارات تكنولوجيا الاتصالات والشبكات، بالإضافة إلى تدريب جميع طلاب مراكز المؤسسة المنتشرة في المملكة، والمنخرطين في جميع التخصصات، بهدف إشراكهم وتوعيتهم بالفرص القادمة في هذا المجال الحيوي.

كما يسعى البرنامج، الذي بدأ تطبيقه بشكل تجريبي خلال الشهرين الماضيين، وسيتم تعميم التجربة بعد نجاحها عن طريق إدماج مناهج سيسكو في مناهج مؤسسة التدريب المهني، إلى مد الطلاب بالمهارات المطلوبة لسوق العمل، وتوجيه الطلبة لنيل شهادات متخصصة تعزز من تنافسيتهم. ومن منطلق مبدأي الشراكة والتعاون، ستقوم أكاديمية الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التابعة لجهاز الأمن العام، باعتبارها أكاديمية رئيسية لشركة سيسكو في الأردن، بدعم مؤسسة التدريب المهني في برنامجها التدريبي، عن طريق تعزيز قدرات المدربين العاملين في مراكزها وتوفير الخبرات التقنية المطلوبة للمؤسسة.

وقامت أكاديمية سيسكو، منذ إنشائها في العام 2008، على تطوير مناهج تدريب وتأهيل، ضمن مبادرات ركزت على قطاعات متنوعة في الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والصحة والتعليم، وحديثا تم إدخال مواد تعليمية وتدريبية ضمن ما يسمى بـ”إنترنت الأشياء”.

ويعمل جهاز الأمن العام وشركة سيسكو، حاليا على مشروع لتطوير معرفة تكنولوجيا المعلومات لدى جميع أفراد الأمن العام على مدى السنوات الخمس المقبلة، عبر توفير التدريب اللازم على أساسيات تكنولوجيا المعلومات والحاسوب، و”إنترنت الأشياء” ومختلف التطبيقات المتعلقة، ضمن مناهج تطبيقية مستخدمة عالميا. وقال الحباشنة، إن هذه الاتفاقية تنسجم مع رؤية التدريب المهني وخطته ، الهادفة إلى تنمية مهارات طلاب المؤسسة، بما يسهم في رفع مستوى كفاءتهم وتأهيلهم لدخولهم سوق العمل داخل الأردن وخارجه.

وأعرب الحباشنة، في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية “بترا”، عن تقديره لدور سمو ولي العهد في رعاية الشباب، وإيمانه بقدراتهم، ما يتطلب من الجميع تنفيذ برامج تدريبية تساعد في صقل مهارات الشباب، خصوصا في مجال تقنية المعلومات واستخدامات الإنترنت، لافتا إلى أن المؤسسة لديها 334 مشغلا تدريبيا، موزعه على 44 مركزا ومعهدا تدريبيا، موظفة لهذه الغاية.

بترا