يستذكرون مصطفى الواكد

2014 09 28
2014 09 28
_MG_8097صراحة نيوز – تحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور اقام تجمع ابناء السلط مدينة الثقافة وبالتعاون مع حزب الاصلاح والهيئات الثقافية في مدينة السلط ومحافظة البلقاء حفل تأبين للمرحوم المهندس مصطفى الواكد  في مدينة السلط أمس

وأستذكر أمين عام حزب الإصلاح الدكتور كليب الفواز في كلمته المرحوم قائلا « عرفناه في حزب الإصلاح رفيقا وأخا وصديقا ملتزما بالعمل الحزبي يمثل الجانب العقلاني برجاحة عقله وتصرفه الحكيم دوما، يطرح رأيه بكل جرأة وصلابة لا يهادن في أمور الوطن ولا يحابي على مصلحته وعندما كنا نختلف بالطروحات كان يلتزم برأي الأغلبية وديمقراطية القرار».

وأضاف « التزم كما الأردنيون بالمحافظة على النظام والتراب فهو يمثل عنفوان السلط واهلها، كان ثابتا على رأيه وترك الدنيا وهو يدافع عن مواقفه».

وألقى باسم الهيئات الثقافية في السلط موسى الحياري كلمة استذكر فيها مناقب المرحوم ومسيرته في الدفاع عن مدينته ووطنه والجهود التي بذلها من خلال الهيئات التطوعية والثقافية استفاد منها أبناء مدينته.

وقال رئيس تجمع ابناء السلط مدينة الثقافة احمد أبو هزيم في كلمته « كان مصطفى الواكد يعتقد أن الثقافة هي مضمون ونسيج متكامل للحياة تصدر عن رؤية واضحة واعتقاد متين وان الثقافة الناضجة النظيفة تحتاج اوعية ووسائل تواصل ملتزمة بالمبادئ والقيم، لذلك كان اهتمامه بالمشاركة أو التفرد بتأسيس المنتديات والتجمعات الاجتماعية منها الثقافية والسياسية وكان من ضمنها تجمع ابناء السلط مدينة الثقافة».

وقال رئيس بلدية السلط الكبرى المهندس خالد الخشمان « اننا نقف اليوم امام شخصية فرضت على المدينة احتراما كبيرا فلم تمر مناسبة أو حدثا في المدينة الا كان من اوائل المشاركين فيه وقدم جهودا خيرة وخاض تجارب كثيرة في خدمة الناس».

والقى كلمة مؤسسات المجتمع المدني في السلط محمود العطيات قال فيها « لقد كان المرحوم واحدا من اعمدة العمل التطوعي ليس على مستوى السلط فقط بل على مستوى الوطن كله، فما كان يذكر نشاط تطوعي الا وكان حاضرا على راسه وكان صاحب همة عالية ونفس صادقة وانتماء ليس له مثيل.

والقى وزير الثقافة الاسبق جريس سماوي  كلمة ابناء محافظة البلقاء قال فيها « نستذكر اليوم المرحوم « أبو المهيب» هذه الشخصية الوطنية المثابرة المشهود لها بغيرتها على وطنها وقد عرفت المرحوم منذ سنوات كثيرة وعرفته أكثر عندما كانت السلط مدينة الثقافة عام 2008 ولقد كان احد المفاتيح المهمة والدؤوبة في ترسيخ الفعل الثقافي وكان تفاعليا ويصنع هذا الفعل في اروقة المؤسسات الثقافية واذا تكلم تكلم بالمنطق والعلم واذا فعل ما تمليه عليه قناعاته وافكاره».

والقى كلمة اصدقاء الفقيد الدكتور هاني العزب قال فيها « عرفت المرحوم يرفض منطق الصفقات والمساومات وانصاف الحلول».

وكانت البوصلة الوحيدة التي تقوده هي الانحياز الكلي والمطلق واللامشروط للحق والكرامة والحرية والثبات على الوفاء للقيم وكان اردنيا وطنيا وعربيا قوميا حيث كان الجرح الفلسطيني جرحه الذي لا يندمل».

والقى نجل الفقيد محمد مصطفى الواكد كلمة قال فيها «كان والدي قدوة ومعلما وزارعا للقيم، زرع فينا معاني الوفاء والكرم والخلق وشهامة الرجال والعمل الاجتماعي وحب الوطن على امتداد ارضه، واعتز به ابا ومواطنا وفارس الرجال المثابرين الصادقين وكان مواطنا منتجا ومستنيرا «.

وفي نهاية الحفل الذي قدمه المحامي فراس دواد نمر العريق أعلن رئيس بلدية السلط الكبرى المهندس خالد الخشمان عن اطلاق اسم المرحوم مصطفى الواكد على احد شوارع مدينة السلط كما تم توزيع الدروع على الجهات المنظمة والداعمة.

_MG_8089 _MG_7882 _MG_7698 _MG_7693