يوم عرفة ( دعاء وذكر ومغفرة الذنوب )

2014 10 03
2014 10 03

41صراحة نيوز – يجيء يوم عرفة لهذا العام متوافقا مع يوم الجمعة حيث يقف حجاج بيت الله الحرام في ركن اساسي من اركان الحج على صعيد عرفات من طلوع الفجر الى غروب الشمس في يوم اجتماع طاعة وعبادة وإخلاص.

فهذا اليوم المبارك من الأيام الفضيلة التي تجاب فيه الدعوات ، ويباهي الله فيه الملائكة بحجيج عرفات، وهو يوم عظَّم الله أمره لانه يوم إكمال الدين وإتمام النعمة، ويوم مغفرة الذنوب والعتق من النيران.

يقول أستاذ الفقه واصوله في الجامعة الأردنية الدكتور عبدالله إبراهيم الكيلاني لوكالة الانباء الاردنية (بترا) ان يوم عرفة خير أيام السنة، ويوم الجمعة خير أيام الأسبوع، وما اجتماع عرفة والجمعة في عامنا هذا الا لتتضاعف الخيرات وتفيض البركات، والسعيد من استثمرها في الطاعات والشقي من ضيع على نفسه الخيرات، كي نتجدد في يوم الاصلاح ونرتقي في الطاعات وهو فرصة لكل شخص بعيد عن ربه ليبدأ التوبة فخير الأعمال الصالحة.. إصلاح القلوب.

ويبين ان صيام يوم عرفة من الطاعات التي حث عليها الرسول عليه الصلاة والسلام لغير الحاج ، وعندما سئل عن صوم يوم عرفة قال صلى الله عليه وسلم (يكفّر السنة الماضية والباقية) ، كما ان هذا اليوم هو موسم للدعاء والذكر وعرض الحاجات على الله سبحانه وتعالى ، والتقرب إليه ، ونلهج لله بالدعاء أن يصلح أمتنا ويرد لها عزتها ومكانتها ويكرمنا بعودة أقصانا المبارك لسيادة الاسلام ، ونرفع ايدينا إلى الكريم أن يكرمنا بكرمه وواسع عطائه ومحض فضله ويغنينا بفضله عمن سواه، فقد رَأَى سَالِمُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنهُ رَجُلاً يَسْأَلُ النَّاسَ في عَرَفَات، فَقَالَ لَهُ: يَا عَاجِز؛ أَفي مِثْلِ هَذَا اليَوْمِ تَسْأَلُ غَيرَ الله .

ويشير الدكتور الكيلاني الى ان هذا يوم يباهي الله بالعباد ملائكته ويكرم أهل عرفة الذين جاؤوه من كل فج عميق: يكرم عباده في يوم عرفة فيغفر للحجيج، فقد وقف النبي صلى الله عليه وسلم بعرفات وقد كادت الشمس أن تؤوب فقال يا بلال أنصت لي الناس _ أي اطلب منهم الإنصات – فقام بلال فقال أنصتوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأنصت الناس فقال معشر الناس أتاني جبريل عليه السلام آنفا فأقرأني من ربي السلام ، وقال إن الله عز وجل غفر لاهل عرفات وأهل المشعر وضمن عنهم التبعات فقام عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال يا رسول الله هذا لنا خاصة قال: هذا لكم، ولمن أتى من بعدكم إلى يوم القيامة، فقال: عمر بن الخطاب رضي الله عنه كثر خير الله وطاب.

ومن التجليات والأنوار والمغفرة والإكرام في يوم عرفة يقول الدكتور الكيلاني: ترى أخوة الإسلام في هذا اليوم وزوال العصبيات والهويات الفرعية والبيض والسود والكل هنا , نداؤهم وخفقات قلوبهم (أضحى الإسلام لنا دينا.. وجميع الكون لنا وطنا).

ويقول امين سر جمعية الحديث الشريف واحياء التراث وخطيب مسجد الهدى الدكتور سائد الضمور في فضل يوم عرفة انه يوم من أيام الله ويوم التوبة والإنابة والرجوع إلى الله والندم على ما فات من الذنوب ويوم استجابة الدعاء ، والمغفرة , فكما أن الحجاج يغفر لهم : ويرجعون كيوم ولدتهم أمهاتهم كما ورد في الحديث الصحيح (من حج فلم يرفث ولم يفسق عاد كيوم ولدته أمه) كذلك الفرصة متاحة لنا لنفتح صفحة جديدة مع الله ، من خلال التوبة الصادقة وصيام عرفة , قال صلى الله عليه وسلم :صوم يوم عرفة يكفّر سنتين ماضية ومستقبلة , وهو يوم يعتق فيه الله ما يشاء من الرقاب.

ويرى ان في هذا اليوم نفحات ينبغي على المسلم التعرض لها منها : تطهير القلب بتوبة واستغفار حتى تنشط الجوارح في فعل الخيرات، وملء القلب بالإيمان والقرآن والإكثار من ذكر الله وذكر آلائه لانها من صفات المؤمنين ,والمسارعة في صلة الرحم والعفو عمن ظلمك والبذل والعطاء وإدخال السرور على قلوب المسلمين والحفاظ على الفرائض والإكثار من النوافل والصيام .

ويقول مدير اوقاف البادية الشمالية الشيخ رضوان العظامات ان يوم عرفة يوم أقسم الله به، والعظيم جل في علاه لا يقسم إلا بعظيم، فهذا اليوم هو: اليوم المشهود في قول القرآن الكريم {وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ }, فعن أبي هريرة أن النبي عليه الصلاة والسلام قال: (اليوم الموعود : يوم القيامة، واليوم المشهود : يوم عرفة، والشاهد : يوم الجمعة) وهو الوتر الذي أقسم الله به في قوله سبحانه وتعالى {وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ } .

ويصف شعور الوقوف بهذا اليوم بان كل من وقف بعرفة يستشعر عظمة الله عز وجل وانه قريب من رحمة الله تعالى وكانه في يوم المحشر ينتظر اجابة الدعاء من رب رحيم.

(بترا) رياض ابو زايدة